ترقب لموقف ترمب من تقييد الإجهاض بعد قرار محكمة فلوريدا العليا

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي: ترقب لموقف ترمب من تقييد الإجهاض بعد قرار محكمة فلوريدا العليا اليوم 2024-04-05 15:10:00

مَن المرشحون المتنافسون في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2024؟

يواجه الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترمب بعضهما في الانتخابات الرئاسية المقرَّرة في الخامس من نوفمبر، في منافسة ستكون مثيرة للانقسام ومحتدمة فيما يبدو. ويخوض السباق أيضاً عدد من المرشحين المنتمين إلى طرف ثالث.

وفيما يلي قائمة بالمرشحين أعدَّتها وكالة «رويترز» للأنباء:

جمهوري

المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب يحضر تجمعاً انتخابياً في بلدة وترفورد بولاية ميتشيغان الأميركية في 17 فبراير 2024 (أ.ب)

دونالد ترمب

حصل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الذي تولى السلطة بين عامي 2017 و2021 على عدد كافٍ من المندوبين للفوز بترشيح الحزب الجمهوري، مما يمهِّد لأول سباق عودة رئاسية في نحو 70 عاماً. واستغل ترمب الدعاوى القضائية غير المسبوقة التي يواجهها لتعزيز شعبيته بين قاعدته الانتخابية وتصوير محاولته الثالثة للوصول إلى البيت الأبيض، في جانب منها، على أنها ثأر من الخصوم السياسيين. ويصف ترمب أنصاره المسجونين بسبب الهجوم على مبنى «الكابيتول» في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021 بأنهم «رهائن»، ويستخدم بشكل متزايد خطابات عن الواقع الفاسد في حملته الانتخابية.

ويواجه ترمب (77 عاماً) 88 تهمة في 4 قضايا جنائية تتعلق بمحاولاته لتشويه انتخابات 2020 والاحتفاظ بشكل غير قانوني بوثائق سرية تتعلق بالأمن القومي وتزوير سجلات تجارية. ومن المقرر أن تبدأ محاكمته الجنائية الأولى في 15 أبريل (نيسان).

ويدعي، من دون أن يُبرِز أدلة، أن الاتهامات الجنائية ضده مؤامرة من الديمقراطيين هدفها منعه من الفوز، مع وصول بعض الدعاوى القانونية ضده إلى المحكمة العليا الأميركية. وتنفي وزارة العدل أي تدخل سياسي.

ويتوعد ترمب بالثأر من خصومه السياسيين إذا ما انتُخِب لولاية أخرى مدتها 4 سنوات، وقال إنه لن يكون ديكتاتوراً إلا «في اليوم الأول». ويتطلع إلى تعيين موالين له في بعض مواقع الخدمة المدنية الاتحادية.

وأثار ترمب انتقادات من قادة غربيين عندما قال إن الولايات المتحدة لن تدافع عن أعضاء «حلف شمال الأطلسي» الذين لا ينفقون ما يكفي على الدفاع، وأنه سيشجع روسيا على مهاجمتهم. وضغط على الجمهوريين في الكونغرس لوقف حزمة مساعدات عسكرية لأوكرانيا.

وجعل ترمب من الهجرة أهم القضايا المحلية لحملته، وقال إنه سينفذ عمليات ترحيل جماعي وسينشئ معسكرات احتجاز وسيستخدم الحرس الوطني وينهي حق المواطنة بالولادة وسيوسع حظراً للسفر على الأفراد من دول بعينها. وأشار إلى المهاجرين على أنهم «حيوانات».

ووعد بإجراء تغييرات شاملة تتضمن إلغاء برنامج «أوباما كير» للتأمين الصحي والتراجع عن كثير من جهود إدارة بايدن لمكافحة تغير المناخ.

ولم يعلن ترمب بعد عن مرشح لمنصب نائب الرئيس، لكن تم طرح عدد من الاحتمالات. ورفض مايك بنس الذي ترشح إلى جانب ترمب في عامي 2016 و2020 دعم ترمب في الانتخابات المقبلة. واستهدف ترمب وأنصاره بنس بالنقد في غمرة هجوم السادس من يناير.

ديمقراطيان

الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث في مركز تشافيس المجتمعي في 26 مارس 2024 في رالي بولاية نورث كارولينا (أ.ف.ب)

جو بايدن

وصف الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن ترشيحه عام 2020 بأنه محاولة عاجلة للدفاع عن الحريات الأميركية وحماية الديمقراطية، ووضع محاولة إعادة انتخابه في الإطار نفسه، وقال إن ترمب يهدد مستقبل الديمقراطية الأميركية.

ولم يواجه بايدن أي منافس جدي على ترشيح الحزب الذي فاز به في مارس.

وستكون انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) أكثر صعوبة، حيث يظهر أحدث استطلاع لـ«رويترز/ إبسوس» أن دعم الناخبين لبايدن يبلغ 39 في المائة، بفارق نقطة مئوية واحدة عن الدعم لترمب الذي يبلغ 38 في المائة.

وسيتعين على بايدن (81 عاماً)، وهو أكبر رئيس للولايات المتحدة على الإطلاق، إقناع الناخبين بأنه يتمتع بالقوة للبقاء في منصبه لـ4 سنوات أخرى، في ظل ضعف معدلات تأييده وتقرير مستشار خاص لمح إلى أنه يعاني من ضعف في الذاكرة. وانتقد بايدن التقرير، ويقول حلفاؤه إنه يرى أنه المرشح الديمقراطي الوحيد القادر على هزيمة ترمب وحماية الديمقراطية.

وسيكون الاقتصاد عاملاً أساسياً في حملة إعادة انتخابه. ورغم أن الولايات المتحدة نجت من الانزلاق إلى دائرة ركود متوقع وتُحقق نمواً أسرع مما تنبأ به خبراء الاقتصاد، فقد وصل التضخم لأعلى مستوياته منذ 40 عاماً في 2022. وتثقل تكلفة الاحتياجات الأساسية كاهل الناخبين.

وفي وقت سابق من ولايته، دفع بايدن بحِزم ضخمة من التحفيز الاقتصادي والإنفاق على البنية التحتية لتعزيز الإنتاج الصناعي الأميركي. لكن اعتراف الناخبين بتحقيقه ذلك الهدف لا يكاد يُذكر حتى الآن. وجدد جهوده لتسليط الضوء على المنافع المتحققة من إنجازات مثل إقامة مصانع جديدة لتصنيع أشباه الموصلات وخطط معالجة تكلفة الإسكان، إلى غير ذلك من الجهود الاقتصادية.

وتعرضت إدارة بايدن لملف الهجرة لانتقادات من جمهوريين وديمقراطيين، إذ بلغ عبور المهاجرين للحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك مستويات قياسية خلال إدارته.

وقاد بايدن رد الحكومات الغربية على الغزو الروسي لأوكرانيا، عبر إقناع الحلفاء بفرض عقوبات على موسكو ودعم كييف. كما أنه داعم لإسرائيل في حربها مع مقاتلي حركة «حماس» في غزة، في الوقت الذي يضغط فيه من أجل تقديم المزيد من المساعدات الإنسانية.

المرشحة الرئاسية الأميركية ماريان وليامسون (رويترز)

ماريان وليامسون

أعادت ماريان ويليامسون المؤلِّفة الأكثر مبيعاً والخبيرة في تحسين الذات البالغة من العمر 71 عاماً إطلاق حملتها للترشح ببرنامج قائم على «العدل والحب»، بعد أقل من شهر من انسحابها.

وقالت في بيان أصدرته في فبراير، إنها علقت حملتها لأنها تخسر «سباق الخيول»، لكنها عادت لمكافحة «رؤية ترمب المظلمة والاستبدادية».

ورغم تجاوز بايدن عدد المندوبين اللازم للفوز بالترشيح، فإنها لم تنهِ حملتها بعد.

وترشحت ويليامسون سابقاً عن الحزب الديمقراطي في الانتخابات التمهيدية الرئاسية لعام 2020، لكنها انسحبت من ذلك السباق قبل بدء أي تصويت.

مستقلون

المرشح الرئاسي المستقل روبرت إف كيندي جونيور متحدثاً في 30 مارس 2024 في لوس أنجليس – كاليفورنيا (أ.ف.ب)

روبرت إف كيندي الابن

يخوض كيندي (70 عاماً)، الناشط المناهض للقاحات، السباق مرشحاً مستقلاً بعد أن نافس بايدن في البداية على ترشيح الحزب الديمقراطي، لكنه يحتل مرتبة متأخرة كثيراً في استطلاعات الرأي.

وقد يسحب كيندي أصواتاً من ترمب وبايدن، وفقاً لأحدث استطلاع أجرته «رويترز/ إبسوس» في 14 مارس (آذار)، الذي أظهر أن 15 في المائة من الناخبين المسجلين يدعمون كيندي.

وكيندي هو نجل السيناتور الأميركي روبرت إف كيندي الذي اغتيل عام 1968 أثناء حملته الانتخابية الرئاسية. وأثار إعلان مفاجئ خلال مباراة نهائي دوري كرة القدم الأميركية (سوبر بول) ركز على علاقته بعمه الرئيس السابق جون إف كيندي غضب أفراد عائلته، ودفعه إلى الاعتذار.

وفي يوم القديس باتريك، التقط كثيرون من أفراد عائلة كيندي صوراً مع بايدن في البيت الأبيض، وتشير تقارير إلى أن أقاربه على استعداد لتكثيف جهودهم لدعم الرئيس علناً.

وأبدى كيندي دعماً قوياً لإسرائيل، وشكَّك في الحاجة لوقف إطلاق النار لستة أسابيع الذي يدعمه بايدن. وقال إنه ينظر إلى الوضع على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة بوصفه أزمة إنسانية، ويعارض جدار ترمب الحدودي.

وتعهَّد بإلغاء بنود رئيسية في مشروع قانون المناخ الذي وقَّعه بايدن بشأن الإعفاءات الضريبية التي يقول إنها تساعد صناعة النفط.

وفيما يتعلق بالصحة، اتخذ كيندي مواقف مختلفة بشأن الإجهاض. وقد تعرض لانتقادات بسبب تقديمه معلومات طبية مضلّلة على مدار سنوات بشأن اللقاحات، لكنه يقول إنه سيظل يسمح للأميركيين بالحصول عليها.

واختار المحامية الثرية نيكول شاناهان لمنصب نائب الرئيس.

المرشح الرئاسي كورنيل ويست (رويترز)

كورنيل وست

قال الناشط السياسي والفيلسوف والأكاديمي كورنيل وست في يونيو (حزيران)، إنه سيدشن مسعى من طرف ثالث للوصول لمنصب الرئيس قد يجتذب الناخبين التقدميين ذوي الميول الديمقراطية.

وسعى وست (70 عاماً) في البداية للترشح عن حزب الخضر، لكنه قال في أكتوبر (تشرين الأول)، إن الناس «يريدون سياسات جيدة بدلاً من السياسات الحزبية»، وأعلن ترشحه مستقلاً. ووعد بالقضاء على الفقر وتوفير السكن.

المرشحة الرئاسية الأميركية جيل ستاين (رويترز – أرشيفية)

جيل ستاين

في التاسع من نوفمبر الماضي، كررت الطبيبة جيل ستاين مسعى الترشح عن حزب الخضر كما فعلت في عام 2016. واتهمت الديمقراطيين بالحنث بوعودهم «تجاه العمال والشباب والمناخ مرات كثيرة، بينما لم يقدم الجمهوريون حتى مثل هذه الوعود أصلاً».

وجمعت ستاين (73 عاماً) ملايين الدولارات لإعادة فرز الأصوات بعد فوز ترمب المفاجئ في انتخابات 2016. ولم يسفر ذلك سوى عن إعادة فرز الأصوات في ولاية ويسكونسن التي أظهرت فوز ترمب.

↩️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا