هل كانت خطة إيمري آمنة في مباراة السيتي وأستون فيلا؟

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي: هل كانت خطة إيمري آمنة في مباراة السيتي وأستون فيلا؟ اليوم 2024-04-04 12:16:34

قال أوناي إيمري، قبل يوم واحد من رحلة أستون فيلا إلى مانشستر سيتي: «أفضل جودة لدينا الانضباط والأمان في كل مباراة. إن هيكلنا يظل قوياً عادةً».

أثبتت الكلمة الأخيرة «عادة» أنها كلمة مشحونة.

عندما تم توزيع أوراق الفريق، استغرق الأمر نظرة سريعة على التشكيلة الأساسية لفريق فيلا لإدراك أن إيمري لم يكن «منضبطاً» أو آمناً.

الغضب واضح على وجه إيمري خلال المباراة (رويترز)

وبدلاً من ذلك، سيطر الشعور بأن فيلا كان يطبق شكله الخاص من «نظرية الفوضى». ويذكر الكتاب الفلسفي «الموسوعة الدولية للجغرافيا البشرية» أن «نظرية الفوضى» هي «عندما تنتقل نقطة الاستقرار إلى عدم الاستقرار أو انتقال النظام إلى الفوضى».

السيتي أحكم سيطرته على مجريات المباراة رغم حضور فيلا في الشوط الأول (أ.ب)

حقق إيمري، من خلال إجراء 5 تغييرات خلال الفوز 2-0 على ولفرهامبتون واندرارز والانحراف عن رغبته في السيطرة لخلق شيء أكثر فوضوية، ما يعادله في كرة القدم.

وسرعان ما أصبحت 5 تغييرات 6 بعد انسحاب إميليانو مارتينيز بسبب المرض قبل 45 دقيقة من انطلاق المباراة.

كان على إيمري أن يخفي الإصابات وعدم الوجود، وكان يعتقد أن أفضل طريقة هي أن يكون لاعباً لا يمكن التنبؤ به. التشكيلة التي تتكون من توأم الفوضى، نيكولو زانيولو وجون دوران، لا أولي واتكينز وجون ماكجين وبوبكر كامارا، تفاقمت بسبب عدد قليل من اللاعبين الأساسيين الآخرين، مثل باو توريس ويوري تيليمانس وليون بيلي، الذين سقطوا على مقاعد البدلاء.

سارعت وسائل الإعلام التي تتابع فيلا لمعرفة كيفية نطق لقب لاعب خط الوسط تيم إيروجبونام البالغ من العمر 20 عاماً. كان مارتينيز مشغولاً بالتقيؤ بسبب مشكلة في المعدة وأدرك أن فيلا سيتعين عليه استبدال لاعبيه الذين لا يمكن تعويضهم، هو وواتكينز، خارج ملعب الاتحاد.

التوجيهات لم تتوقف من قبل إيمري في مواجهة السيتي وفيلا (إ.ب.أ)

كان غياب مارتينيز المرتجل رمزاً للنهج المخصص، ولا يتماشى مع طريقة عمل إيمري العقلية والمنهجية. ولم يوضح سوى يوم الثلاثاء في مؤتمره الصحافي سبب استمرار «البقاء ثابتاً» في مبادئه، وهو السبب وراء استمرار فيلا، على الرغم من الإصابات والإيقافات، في تحقيق النتائج المتواضعة.

في الحقيقة، أثبت أداء فيلا في الشوط الأول إيمان إيمري. وحتى عندما سجل رودري في أول ربع ساعة، لم يسمح أستون فيلا لشعور الفوضى بالسيطرة عليهم. وبدلاً من ذلك، اتبع اللاعبون العقلية التي غالباً ما يبذل إيمري قصارى جهده لتثبيتها؛ لا أعذار، اتجه للأسفل والتزم بالخطة. أصبح دوران أصغر لاعب زائر يسجل في ملعب الاتحاد (20 عاماً و112 يوماً) منذ ماركوس راشفورد في عام 2016 (18 عاماً و141 يوماً)، ويبدو أن إيمري قد ابتكر استراتيجية أعادت تشكيل رباعي خط الهجوم واستغلت حساسيات السيتي في الفترة الانتقالية.

يمكن بشكل أساسي تقسيم الرباعي المهاجم إلى فصيلين: زانيولو ومورغان روجرز حاملي الكرة ودوران وموسى ديابي العداءان. لعب ديابي من الجهة اليمنى ولكنه تقدم للأمام عندما كان فيلا جالساً في خطته المدمجة 4 – 4 – 2 وكان جاهزاً للكسر عند الدوران.

جانب من مباراة السيتي وأستون فيلا (إ.ب.أ)

كان الخطر، كما اتضح فيما بعد، هو أن جاك غريليش سيصبح لاعب السيتي ويواجه على الفور الظهير إزري كونسا. كان لدى غريليش أكبر عدد من اللمسات لأي لاعب مهاجم على أرض الملعب في الشوط الأول؛ حيث تلقى الكرة على نطاق واسع على الجانب الأيسر وبالقرب من دعم فيلا، الذي ما زال يرفض، بصوت مسموع، ترك ما فات.

كان أستون فيلا جاهزاً للانتقال سريعاً، والتخلص من أي مظهر من مظاهر السيطرة أو فرض نفسه من خلال الاستحواذ، كما فعلوا في المباراة العكسية عندما حققوا النصر.

وكما اتضح فيما بعد، صرخ إيمري في وجه أقرب اللاعبين القريبين حتى يتمكنوا من تمرير الرسالة إلى حارس المرمى الاحتياطي روبن أولسن ليسدد الكرة بعيداً في دوران. سوف ينطلق الانحناء الدفاعي لفيلا للرد، مع وجود اللاعبين في مواقع تسمح لهم بالكسر. في بعض النواحي، هو الشكل المعاكس للدفاع. وقد تجلى ذلك من خلال هدف التعادل الذي سجله دوران، وكما قال غوارديولا بإيجاز بعد ذلك: «كان لديهم الكثير من اللاعبين في مرحلة انتقالية».

وقال إيمري: «سنلعب الكثير من المباريات في الأسابيع المقبلة. البدء يوم السبت ضد برينتفورد ثم في دوري المؤتمرات مع ليل. كان من المهم أن نكون أذكياء ضد مانشستر سيتي. لقد أعددنا المباراة محاولين الفوز، ولكن فكرنا بعد إصابة بعض اللاعبين».

مانشستر سيتي أظهر قوته أمام أستون فيلا (أ.ب)

فرقة فيلا كانت ذكية. كان إيرويجوبونام قتالياً، حيث داس إيمري بقدميه ثلاث مرات ولوح بذراعيه في حركة دائرية بعد أن انتزع لاعب خط الوسط الكرة من فيل فودين ليبدأ هجمة سريعة، وتصدى أولسن بشكل أساسي وزانيولو، حتى قرر الالتواء وجعل نفسه أصغر حجماً في الركلات الحرة. كان جدار الركلة ماهراً، وإن كان يشبه إلى حد ما التمثيل الإيمائي.

لكن خطأه في تحويل جسده والسماح لفودين بالتسديد قبل نهاية الشوط الأول كان حاسماً. لقد وضع السيتي في المقدمة مرة أخرى ووجه تفكير إيمري نحو زيارة برينتفورد.

كالوم تشامبرز، الذي تم تجميده من تشكيلة فيلا الأوروبية لأن إيمري، باختصار، لا يريده، طُلب منه إجراء عمليات الإحماء. أصبحت البدائل بمثابة حماة للعبة بدلاً من تغيير قواعد اللعبة.

فرحة لم تكتمل في صفوف أستون فيلا (أ.ب)

ذبل فريق فيلا وكان يهدف إلى الحفاظ عليه، لكن انتهى به الأمر إلى قطعه واستغلاله من خلال تألق فودين. واعترف إيمري بعد ذلك بأن تفكيره كان يركز بشكل متزايد على «التدريب» مع الاحتياطيين، مدركاً أن هذه المرحلة من الموسم، عندما تؤثر الإصابات والإرهاق على كل قرار، تصبح فكرة أن تكون كرة القدم «مباراة جماعية» صحيحة، خاصة في فريق لا يزال صاخباً في أوروبا.

وقال إيمري عن لاعبيه الأساسيين: «سنحتاج إليهم. نحن بحاجة إلى منحهم فرص اللعب. إنهم بحاجة إلى الثقة والتدريب».

حل الظهير الأيسر أليكس مورينو محل دوران، حيث أنقذ فيلا نفسه ليوم آخر. عند هذه النقطة، كان كونسا، قائد الفريق الخامس، يرتدي شارة القيادة وكان من بين 4 لاعبين فقط غادروا الملعب شكلوا بشكل واقعي التشكيلة المثالية لإيمري.

لم تسلط النتيجة النهائية 4 – 1 الضوء على عرض فيلا الشجاع أو نواياه لإحداث الفوضى الأولية في مانشستر. بقيت غالبية المشجعين حتى النهاية واعترافاً بأن هزيمة فيلا الأولى خارج أرضه في عام 2024 كانت مليئة بالتخفيف. والأهم من ذلك أنه قدم أيضاً منظوراً للمهام المستقبلية المطروحة.

وقال إيمري: «اليوم، أظهر مانشستر سيتي قوته. علينا أن نحاول الحصول على مكاننا في الترتيب. نحن في المركز الرابع، حتى بعد هذه الخسارة».

↩️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا