بوستيكوغلو: سون قائد بالفطرة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي: بوستيكوغلو: سون قائد بالفطرة اليوم 2024-04-01 18:14:42

سجل مانشستر سيتي ضد الستة الكبار ضعيف… لكن هل هذا مهم؟

فاز مانشستر سيتي في مباراتين فقط ضد فرق «الستة الكبار» هذا الموسم، وكلتاهما ضد مانشستر يونايتد.

وبينما لا يمكنك عدُّ فوزي الديربي هذين أمراً مفروغاً منه، نظراً لأن السيتي فعل أشياء في تلك المباريات التي عانى منها في المباريات الأخرى، فإن مشكلات يونايتد المستمرة معروفة جيداً.

هذا هو «الستة الكبار» بالمعنى التقليدي، ما يعني أنه يضم تشيلسي صاحب المركز الحادي عشر، ولكن إذا كنت ستستخدم أستون فيلا بدلاً من ذلك، فستظل النقطة قائمة: خسر سيتي أمام فيلا في ديسمبر (كانون الأول) ولكن لديه فرصة لوضع ذلك في نصابه الصحيح ليلة الأربعاء.

ثم هناك توتنهام خارج ملعبه في وقت ما قرب نهاية الموسم، ولكن بخلاف ذلك، فإن المباريات الكبيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز قد انتهت، ومن تلك المباريات يمكننا استخلاص بعض الاستنتاجات.

بالنسبة لجميع أوراق اعتماد آرسنال وليفربول لحيازة اللقب، كان هناك كثير من التركيز في الأسابيع القليلة الماضية على السيتي ومسألة ما إذا كانوا سينتفضون في أبريل (نيسان) ومايو (أيار)، كما يفعلون دائماً عندما يحتاجون إلى ذلك.

رودري لاعب مانشستر سيتي (غيتي)

تحدث رودري عن هذا في أحد الأيام، مشيراً إلى أن «كل» ما يتعين عليهم فعله هو الوصول إلى هذه النقطة مع فرصة للفوز بشيء ما، وبعد ذلك ستتولى الذاكرة المسؤولية، وتضمن تحقيق ذلك.

وقال الإسباني الذي قدم أداءً ممتازاً أمام آرسنال يوم الأحد: «الهدف بالنسبة لنا هو أن نضع أنفسنا في وضع يمكننا من خلاله القتال حتى النهاية، وهذا شيء كنا نعمل عليه ونصل إلى هذه اللحظة. الآن هي اللحظة التي يتعين علينا فيها القيام بالدفعة الأخيرة».

هناك كثير من هذا الضغط الذي يجب المضي فيه، وبعد التعادل السلبي مع آرسنال يوم الأحد، فقد كان من السابق لأوانه التوصل إلى أي استنتاجات شاملة.

ولكن كان هناك اتجاه عام خلال الموسم بالنسبة للسيتي حتى الآن.

في هذه المرحلة، فإن حقيقة أنهم يتجهون إلى شهر أبريل وهم يقاتلون من أجل تحقيق ثلاثية أخرى، بعد أن تغلبوا على الرضا عن النفس بعد فوزهم بجميع الألقاب الثلاثة الموسم الماضي، تُظهر مدى جودتهم، حتى لو كنا نطرح الأسئلة الآن.

لا يوجد شيء «سيئ» حقاً في موسم السيتي؛ ما زالوا يعملون على مستوى عالٍ جداً. سيكون من الحماقة اعتقاد أن الأداء ضد آرسنال يمثل موسم السيتي أيضاً: كانت هذه هي المرة الأولى التي لم يسجلوا فيها أي هدف في الدوري على ملعب الاتحاد منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2021، منهين بذلك سلسلة من 47 مباراة.

ومن الأسهل التركيز على ذلك بدلاً من التركيز على الدفاع الجيد جداً. ربما كانت غزوات آرسنال قصيرة، ولكن نظراً لأن السيتي عانى دفاعياً في بعض الأحيان هذا الموسم – حيث استقبل مزيداً من الهجمات المرتدة، ولم يتعامل بشكل جيد عندما تهتز شباكهم – فقد كانت هناك علامات واضحة على التقدم.

كان هذا أداءً كبيراً ومختلفاً تماماً عن الأداء الآخر، وكان الموضوع المشترك الوحيد هو أن السيتي لم يفز.

أمام ليفربول قبل فترة الاستراحة الدولية، أفلتوا من ملعب أنفيلد بنقطة واحدة بعد أن ضاعوا في معظم فترات الشوط الثاني.

كان من المفترض أن يموت فريق يورغن كلوب ويدفن في المباراة التي أقيمت على ملعب الاتحاد في نوفمبر (تشرين الثاني)، لكن سيتي لم يضع فرصه بعيداً، واستقبلت شباكه هجمة نادرة من ليفربول.

سباق على الكرة بين دي بروين قائد سيتي (يمين) وساكا مهاجم آرسنال (أ.ب)

كان ذلك في الوقت الذي تغلب فيه السيتي على توتنهام لكنه تعادل بطريقة أو بأخرى 3 – 3، واستمروا في حشد أنفسهم للتقدم أمام تشيلسي فقط ليتعادلوا 4 – 4. انتهت مباراة الإياب في مانشستر بالتعادل 1 – 1، حيث عانى السيتي من الهجمات المرتدة لتشيلسي خلال الشوط الأول وإفساد هدف إيرلينغ هالاند في الشوط الثاني.

ضد آرسنال في أكتوبر، كان السيتي دون رودري، وحاول فعلياً الهروب ولو بنقطة، وأغلق المباراة كما فعل «الغانرز»، يوم الأحد، لكن انحرفت الكرة في الدقائق الأخيرة لتتفوق عليهم. لقد حاولوا نفس الشيء ضد أستون فيلا في ديسمبر، وهي المرة الوحيدة التي لعبوا فيها بشكل سيئ بالفعل، وبينما كان انحراف الكرة هو الفارق مرة أخرى، كان فيلا هو الفريق الأفضل كثيراً.

وللمقارنة، في الموسم الماضي، فاز السيتي على آرسنال مرتين، وليفربول مرة واحدة، ويونايتد مرة واحدة، وتشيلسي مرتين، وتوتنهام مرة واحدة.

وقال غوارديولا عن هذا الموضوع: «الأرقام موجودة، لكن باستثناء مباراة آرسنال خارج ملعبنا، فإن المباريات الأخيرة التي لعبنا فيها كانت جيدة حقاً». «في أنفيلد، بعد مراجعة المباراة، كان الشوط الثاني بعد أن اهتزت شباكنا عندما فقدنا الزخم، ولكن حتى هناك كانت لدينا فرصنا. لكن المباريات التي لعبناها ضد الخمسة أو الستة الأوائل، أعتقد أن أستون فيلا كان الأسوأ، ولكن في بقية المباريات قدمنا أداءً جيداً حقاً. في بعض الأحيان تكون النتيجة كما هي، ولكن يجب علي تحليل الأداء، لكن (تلك النتائج)». مقارنة بالموسم الماضي هناك فرق كبير».

هالاند مهاجم مانشستر سيتي في سباق مع كوانساه مدافع ليفربول (رويترز)

لم يكن هناك قاسم مشترك بين هذه المباريات، بخلاف عدم فوز السيتي، لماذا؟

على الأرجح لأنه، بشكل عام، كانوا يستخدمون لاعبين جيدين للغاية من الناحية الهجومية، ولكن من المرجح قليلاً أن يفقدوا الكرة، وليس من المرجح أن يستعيدوها، ما يعني أن المباريات ليست مستقرة كالمعتاد، وعادة ما تكون السمة المميزة لفرقة غوارديولا.

لا يزال هؤلاء اللاعبون يتمتعون بجودة عالية، لذلك لا يوجد انخفاض كبير في الأداء والنتائج، ولكن مع قدر أقل من الاستقرار، وإضافة بعض الدفاع غير المستقر، سيجري استقبال مزيد من الأهداف، ومن المحتمل أن يستغلوا ذلك، وهو ما يفسر على الأرجح سبب عدم فوز السيتي عليهم.

ليس سيئاً على الإطلاق، وبالنظر إلى أنهم لم يفقدوا نقاطاً إلا في اثنتين من مبارياتهم العشرين ضد فرق غير تابعة للستة الكبار، فربما يكون لديهم ما يكفي لتجاوز الخط بشكل صحيح على أية حال.

↩️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا