أرتيتا يوقع «أستاذه» غوارديولا في فخ التعادل

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي: أرتيتا يوقع «أستاذه» غوارديولا في فخ التعادل اليوم 2024-03-31 19:56:35

لماذا تسمح قواعد الدوري الإنجليزي الممتاز للأندية بخسارة 105 ملايين جنيه إسترليني فقط؟

عادةً ما يشير اليوم الأول من شهر سبتمبر (أيلول) إلى نهاية فترة الانتقالات الصيفية في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن أمام الأندية الآن يومان نهائيان للتعامل معها.

أصبح يوم 30 يونيو (حزيران) تاريخاً مهماً للمديرين التنفيذيين الذين يديرون فرق الدوري الإنجليزي الممتاز؛ لأنه يتزامن مع اليوم الأخير من السنة المالية. وهذا يعني أن هذا هو التاريخ الذي يحتاجون فيه إلى ترتيب منازلهم، حيث يتطلعون إلى الامتثال لقواعد الربح والاستدامة التي تجري معاقبتها الآن بخصم النقاط.

نوتنغهام فورست هو أحدث فريق في الدوري الممتاز يخالف اللوائح، وخُصمت 6 نقاط منه في 18 مارس (آذار) بسبب خرق «كبير» للقواعد بصفته نادياً صاعداً، وقد سُمح له بخسائر قدرها 61 مليون جنيه إسترليني (77 مليون دولار) في موسم 2022 – 2023، ولكن تبين أنه تجاوز هذا الحد مدة 3 سنوات بمقدار 34.5 مليون جنيه إسترليني.

جرى تخفيض خصم نقاط فورست من 6 إلى 4 بعد أن جرى اعتماده لتعاونه مع الدوري الإنجليزي الممتاز، واستئناف العقوبة أيضاً، في حين جرى تخفيض رصيد إيفرتون، الذي خُصمت نقاطه أيضاً هذا الموسم بسبب الانتهاكات، من 10 نقاط إلى 6 نقاط عند الاستئناف.

وقد جرت إحالة إيفرتون مرة أخرى إلى لجنة مستقلة من قبل الدوري الإنجليزي الممتاز في يناير (كانون الثاني) لفشله في الالتزام بالحد المسموح به فترة التقييم المنتهية في 2022 – 2023.

في الأسبوع الماضي فقط، جرت إحالة نادي ليستر سيتي، الذي هبط في نهاية موسم 2022 – 2023، إلى لجنة مستقلة من قبل الدوري الإنجليزي الممتاز بسبب انتهاك مزعوم للقواعد المالية. وقال ليستر إنهم «يشعرون بخيبة أمل شديدة» بسبب القرار.

وبموجب قانون الربح والاستدامة، يُسمح للأندية بخسارة ما يصل إلى 105 ملايين جنيه إسترليني حداً أقصى على مدار 3 مواسم – أو 35 مليون جنيه إسترليني في الموسم – ولكن يمكن خصم بعض التكاليف، مثل الاستثمار في تنمية الشباب والبنية التحتية والعمل المجتمعي وكرة القدم النسائية.

ما قانون الربح والاستدامة؟ ولماذا تسمح قواعد الدوري الإنجليزي الممتاز للأندية بخسارة 105 ملايين جنيه إسترليني فقط؟

ولكن هل هناك خلل في النظام؟ إذا كان من المحتمل أن تحصل الأندية على خصم 3 أو 4 نقاط بسبب الانتهاك، فهل يستحق الأمر الاحتفاظ باللاعبين بعد 30 يونيو إذا كانوا يعتقدون أن اللاعب أو اللاعبين الذين يحتاجون إلى بيعهم يمكن أن يحققوا لهم انتصارين في بداية الموسم؟ ويمكنهم بعد ذلك بيعهم بدلاً من ذلك في نهاية أغسطس. قد يكون الأمر مغرياً بشكل خاص إذا كان لدى هذا الفريق مجموعة من المباريات الافتتاحية عندما تنطلق مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز في أغسطس.

ربما، ولكن من غير المرجح أن تراه يدخل حيز التنفيذ، وفقاً لبعض المديرين التنفيذيين السابقين ذوي الخبرة في الدوري الإنجليزي الممتاز الذين تحدثنا إليهم.

أجاب أحد المسؤولين التنفيذيين، الذي طلب عدم الكشف عن هويته: «لا أعتقد أن أي شخص سيفعل ذلك. الخطر هو أنك لا تحصل على خصم 4 نقاط، بل تحصل على 10 نقاط أو بعض العقوبات الأخرى التي لم يجرِ تقديمها بعد. لن يرغب أحد في المخاطرة. لا نضمن لك الفوز بالمباريات، لذا قد تخسر المباريات الثلاث ثم تخسر النقاط».

وأضاف: «مع معرفة الأشخاص الماليين في الدوري الإنجليزي الممتاز، وهم في الغالب أشخاص عقلاء، ستحتاج إلى مالك مستقل تماماً لنقض أمر كهذا. ولكن حتى في ذلك الوقت، فإن المخاطرة مرتفعة جداً».

ووافق على ذلك مدير سابق لكرة القدم في أحد فرق الدوري الإنجليزي الممتاز، كان مسؤولاً عن شراء وبيع لاعبي النادي.

وقال: «إذا كان لديك عرض، فأنت تبيع». «عندما تكون مديراً لكرة القدم، فأنت تعلم أن الوضع سيحدث، وإذا قمت بالبيع قبل 30 يونيو، فستكون صفقة أكثر سلاسة، ويمكنك محاولة الحصول على بديل قبل بداية الموسم. وإذا وصلت لشراء لاعب قبل 30 يونيو، فأنا متأكد من أنه سيكون أرخص مما لو وصلت في يوليو (تموز) أو أغسطس. لماذا؟ بسبب اللعب المالي النظيف والموعد النهائي في 30 يونيو».

وأردف: «لكن إذا احتفظت باللاعب إلى ما بعد 30 يونيو، مع العلم أنه يتعين عليك بيعه، فأنت فقط تؤخر المشكلة. يمكنك بيع اللاعب في الصيف والحصول على خصم النقاط، لكن الخسائر المالية للموسم يمكن أن تكون خطيرة». استمر لأن متوسطه يكون على مدى 3 سنوات. في إنجلترا، تحتاج كثير من الفرق إلى بيع لاعب واحد في المتوسط سنوياً».

جاك غريليش لاعب أستون فيلا السابق ومانشستر سيتي الحالي (رويترز)

وبالنسبة لأستون فيلا، كان هذا اللاعب هو جاك غريليش. في عام 2021، دفع مانشستر سيتي 100 مليون جنيه إسترليني مقابل شراء غريليش، أحد منتجات أكاديمية فيلا، ما يعني أن رسوم النقل جرى تصنيفها على أنها ربح خالص.

يسعى فيلا الآن للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا، وقد تحول بعد الاستثمار بكثافة في لاعبين مثل إميليانو بوينديا (33 مليون جنيه إسترليني)، وليون بيلي (30 مليون جنيه إسترليني)، وباو توريس (31.5 مليون جنيه إسترليني)، وموسى ديابي (36.4 مليون جنيه إسترليني). كان هناك كثير من التعاقدات الأخرى مقابل رسوم كبيرة نسبياً أيضاً.

ولكن لمكافحة هذا، ومع أخذ قواعد الربح والاستدامة في الحسبان، فقد قاموا ببيع اللاعبين المحليين. كان غريليش هو الأول، لكن آخرين – وأبرزهم آرون رامزي إلى بيرنلي (14 مليون جنيه إسترليني) وكاميرون آرتشر إلى شيفيلد يونايتد (18.5 مليون جنيه إسترليني) – تبعوا غريليش خارج الباب.

على الرغم من ذلك، فقد سجلوا خسارة قدرها 119.6 مليون جنيه إسترليني للفترة 2022 – 2023، والشعور العام هو أنهم بحاجة إلى نقل لاعب لتحقيق ربح كبير قبل 30 يونيو للامتثال لقواعد الربح والاستدامة.

أشار كيران ماغواير، الخبير المالي لكرة القدم ومؤلف كتاب «ثمن كرة القدم»، إلى أنه بداية من 2024 – 2025 فصاعداً، لن يستفيد فيلا بعد الآن من بيع غريليش فيما يتعلق بحسابات الربح والاستدامة.

يعتقد ماغواير، كما هي الحال مع المديرين التنفيذيين السابقين في الدوري الإنجليزي الممتاز، أنه سيكون من الخطورة جداً أن يفوت النادي الموعد النهائي في 30 يونيو لتحسين فرصه في تسجيل النقاط في أغسطس.

يقول ماغواير: «هل من الممكن التلاعب بالنظام إلى حد معين؟ إنه أمر ممكن دائماً، وهو يعادل خطأً احترافياً. لا ينبغي أن يحدث ذلك، ولكن يمكن أن يحدث. إذا أخطأت في حساباتك، فماذا سيحدث إذا لعب هذا اللاعب معك في المباراة الافتتاحية وأصيب بالرباط الصليبي الأمامي، ولم تتمكن من بيعه مدة 12 شهراً أخرى وكنت تضع ميزانية على هذا البيع؟».

وأردف: «كرة القدم غريبة من حيث إن الأموال تأتي على دفعات، لكن الأموال تخرج ثابتة تماماً. على سبيل المثال، تعلم أن لديك ما يكفي من المال لدفع الأجور حتى أكتوبر (تشرين الأول)، ثم الرسوم التي تحصل عليها مقابل الاحتفاظ باللاعب وبيعها سيسمح لك بدفع الأجور في نوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر (كانون الأول). إنها استراتيجية عالية المخاطر للغاية، وهو أمر لا أنصح أي نادٍ أبداً بالقيام به؛ لأنه من السهل جداً ارتكاب الأخطاء».

إحدى المشكلات التي يتعين على الأندية الآن مواجهتها هي أنه نظراً لتوافر مواردها المالية بسهولة، فمن السهل على منافسيها اكتشاف من يكافح من أجل البقاء تحت عتبة قواعد الربح والاستدامة.

هذا مهم لأنه يمنح النادي المشتري موقفاً تفاوضياً أقوى إذا علم أن الفريق البائع يجب عليه تفريغ لاعبه قبل 30 يونيو.

كيران ماغواير الخبير المالي لكرة القدم (غيتي)

وقال المدير التنفيذي السابق للدوري الإنجليزي الممتاز: «هذا (الاستغلال) كان موجوداً دائماً، باستثناء أنه كان الموعد النهائي التقليدي للانتقالات – وليس 30 يونيو. إذا كان لديك لاعب خارج الفريق في أغسطس وأنت تعلم أنك تريد بيعه، فإن الأندية المهتمة ستعرف ذلك، وغالباً ما تنتظر حتى نهاية الشهر؛ لأنها تعلم أنك ستكون بحاجة ماسة إلى البيع. الأمر لا يختلف عن ذلك، لكن أهمية يوم 30 يونيو صنعت الآن نقطة ضعف ثانية. لديك فترة انتقالات كانت دائماً تحتوي على عنصر شراء النادي الذي يتمتع بمزيد من القوة، ولكن لديك الآن نهاية العام. التاريخ، وهو أكثر انتشاراً بكثير».

وبالنسبة لمدير كرة القدم السابق في الدوري الإنجليزي الممتاز، والذي يعمل الآن في الدور نفسه في أحد أفضل الدوريات الأوروبية، فإن محاولة الاستفادة من بيع النادي هي جزء لا يتجزأ من عملية التوظيف، لكنهم يعتقدون أن القضية الكبرى المطروحة، خصوصاً فيما يتعلق بـ قواعد الربح والاستدامة، هي أن رسوم النقل المدفوعة قد وصلت إلى مستوى لا يمكن تحمله.

وأشاروا إلى انتقال ديكلان رايس بقيمة 105 ملايين جنيه إسترليني من وست هام يونايتد إلى آرسنال في الصيف الماضي كمثال – قائلين إنه على الرغم من أن رايس لاعب خط وسط موهوب، فإن أحداً في الصناعة يعتقد أن آرسنال حصل على صفقة جيدة.

تشمل الأمثلة الأخرى التي استُشهِد بها على وصول السوق إلى مستويات غير مستدامة صفقة تشيلسي بقيمة 106 ملايين جنيه إسترليني للتعاقد مع إنزو فرنانديز من بنفيكا في يناير (كانون الثاني) 2023، بينما أنفقت أيضاً 115 مليون جنيه إسترليني للحصول على مويسيس كيديكو من برايتون في الصيف الماضي.

ويتوقع مدير كرة القدم أنه سيصبح من الشائع أكثر بالنسبة للفرق استهداف الوكلاء الأحرار واللاعبين الذين يتبقى لهم عام واحد في عقودهم بوصفه وسيلة لتجنب رسوم النقل الكبيرة، ما يشير أيضاً إلى أن سوق الانتقالات الداخلية في المملكة المتحدة ستعيد ضبط نفسها على وضع جديد. مستوى أكثر استدامة.

وقالوا: «إن طريقة البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز – ويمكنك الاحتفاظ بالرواتب المرتفعة؛ لأن الإيرادات الأخرى ترتفع – هي تقليل رسوم النقل من أجل الاستهلاك».

«ستحاول الأندية تخفيض قيمة التحويلات الكلاسيكية التي تتراوح ما بين 30 مليون جنيه إسترليني إلى 40 مليون جنيه إسترليني لتصبح من 15 مليون جنيه إسترليني إلى 25 مليون جنيه إسترليني، وسيكون ذلك بمثابة توفير كبير للأندية. الفرق الإيطالية رائعة في تنظيم سوقها الداخلية، ومساعدة بعضها على الحفاظ على التوازن من وجهة نظر السوق. يريد إيفرتون ما بين 60 مليون جنيه إسترليني إلى 70 مليون جنيه إسترليني من أجل غاراد برانثويت، لكن من سيدفع ذلك؟ تشيلسي لن يفعل ذلك، ومانشستر سيتي لن يفعل ذلك، وكذلك ريال مدريد أو بايرن ميونيخ. سيكون هناك انخفاض كبير في رسوم النقل في السوق المقبلة».

وحتى مع الاستهلاك – وهو مصطلح محاسبي يُستخدم لوصف كيفية تخفيض تكلفة اللاعب على مدار مدة عقده – فإن رسوم النقل المتضخمة تستمر في الإضرار بالميزانية العمومية للنادي.

وأضاف المدير التنفيذي السابق: «لقد كان الأبناء قريباً مما كان عليه قبل 4 أو 5 مواسم، لكن رسوم الانتقالات أصبحت جنونية. الأرقام المذكورة لجميع اللاعبين على جميع المستويات لا تصدق. لست متأكداً من أن الناس يدركون أن تكلفة رسوم الانتقال لها تأثير كبير على الربحية؛ لأنهم غالباً ما ينظرون إلى مركزهم في الدوري والأجور. لكن استهلاك رسوم الانتقالات هو المفتاح. لهذا السبب أبرم تشيلسي عقوداً مدتها 8 سنوات لأنه يبقي خسائرهم منخفضة – ولكن بعد ذلك يكون لديك لاعب في كتبك لمدة 8 سنوات، حتى لو لم يلعب ولا أحد يريده، فستحتفظ بذلك في كتبك لمدة 8 سنوات، وهو أمر محفوف بالمخاطر للغاية».

وفي ديسمبر، صَوَّتَ الدوري الإنجليزي الممتاز لصالح تحديد حد 5 سنوات لاستهلاك رسوم الانتقالات، لكن ماغواير أجرى بحثاً حول التضخم في كرة القدم وما يعنيه فيما يتعلق بعتبة قواعد الربح والاستدامة البالغة 105 ملايين جنيه إسترليني والتي جرى تقديمها قبل عقد من الزمن.

وقال ماغواير: «إذا قمت بقياس التضخم على أنه القدرة على الدفع، والتي تعتمد على الإيرادات، فإن مبلغ 105 ملايين جنيه إسترليني في عام 2013 سيكون 216 مليون جنيه إسترليني اليوم». وأضاف: «لقد تضاعفت إيرادات كرة القدم خلال العقد الماضي، وهذا يعني أن القدرة على دفع الأجور ورسوم الانتقالات تضاعفت، ما يعني أن مبلغ 105 ملايين جنيه إسترليني يبدو رقماً زائداً على الحاجة».

وبغض النظر عن الطريقة التي يقررون بها التعامل مع قواعد الربح والاستدامة، الآن بعد أن أدى انتهاك القواعد إلى احتمال خصم النقاط، ستكون فرق الدوري الإنجليزي الممتاز أكثر وعياً من أي وقت مضى بالموعد النهائي في 30 يونيو.

لقد أضافت حالتا إيفرتون وفورست وزناً للتغييرات التي بدأت الأندية في إجرائها عندما يتعلق الأمر بالحصول على مواردها المالية من أجل قواعد الربح والاستدامة.

سواء كان مانشستر يونايتد على وشك القيام بشيء غير قانوني، أو تشيلسي يستفيد من كثير من اللاعبين للمساعدة في تحقيق التوازن في الدفاتر، أو فورست الذي ينتظر بيع برينان جونسون في نهاية فترة الانتقالات الصيفية والاستسلام لخصم النقاط، فإن التأثير بدأ بالفعل الشعور به.

↩️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا