تشافي يستدعي نجل رونالدينيو لتدريبات برشلونة لأول مرة

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي: تشافي يستدعي نجل رونالدينيو لتدريبات برشلونة لأول مرة اليوم 2024-03-22 17:59:50

كيف استخدم آرسنال وايت لفتح القدرات الهجومية لساكا وأوديغارد؟

خلال الأشهر القليلة الأولى من موسم الدوري الإنجليزي الممتاز، كان السؤال الذي أحاط بآرسنال هو: «لماذا يبدو الفريق أكثر تماسكا مما كان عليه الموسم الماضي؟».

منذ أن بدأوا في تحطيم الفرق واحدا تلو الآخر، أصبح السؤال هو: «لماذا أصبحوا الآن جيدين جداً؟».

حسناً، نظراً لأن آرسنال كان من دون ثلاثي الجانب الأيمن بن وايت ومارتن أوديغارد وبوكايو ساكا في تسع من أول 14 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز، فليس من المستغرب أن يستغرق إيقاعهم الهجومي بعض الوقت حتى يبدأ في العمل. يمثل هذا الجانب أكثر من 41 في المائة من الفرص التي صنعها الفريق.

لعب وايت في قلب الدفاع في المباريات الثلاث الأولى من الموسم. ثم انسحب من التشكيلة الأساسية لتحقيق الانتصارات على بيرنلي وبرينتفورد ولفرهامبتون واندررز بسبب الإصابة. وغاب ساكا أمام مانشستر سيتي وأوديغارد لم يكن متاحا لشيفيلد يونايتد ونيوكاسل يونايتد وبيرنلي.

منذ الفوز 4-3 على لوتون تاون في 5 ديسمبر (كانون الأول)، ظل الثلاثة حاضرين دائماً في مراكزهم المعتادة. ليس من قبيل الصدفة أن معدل خلق الفرص لدى آرسنال يتحسن باستمرار، لدرجة أن أوديغارد وساكا خلقا ما يقرب من ثلاثة أضعاف عدد الفرص (25) لبعضهما بعضا في آخر 12 مباراة لهما معاً كما فعلا في أول 12 (9).

ويبرز هنا السؤال، لماذا أصبحوا فجأة جيدين بشكل مذهل؟

تم منح وايت حرية للتحرك للداخل وإجراء سباقات السرعة المتأخرة للأمام للدعم. تم منح ساكا الحرية لتغيير مركزه الأساسي، بينما تم تغيير دور أوديغارد من دور المهاجم الثاني الذي تم إزالته من مرحلة البناء إلى لاعب خط وسط كامل ينسق اللعب من العمق.

آخر مباراة لعبها النرويجي في دور أكثر تقدماً كانت التعادل 2-2 أمام تشيلسي في 21 أكتوبر (تشرين الأول). لم يلمس سوى 36 تمريرة، ولعب ثماني تمريرات فقط في الثلث الأخير ولم يلمس أي لمسة داخل منطقة الجزاء. مرر هو وساكا الكرة لبعضهما بعضا ثلاث مرات مجتمعة في تلك المباراة.

منذ أن تم منحه دوراً شاملاً، كان التحسن في مستوى أوديغارد مذهلاً.

لقد خلق 62 فرصة من اللعب المفتوح – وهو أكبر عدد من أي لاعب في الدوري – ولديه ثاني أعلى تمريرات حاسمة متوقعة في الدوري، ما يشير إلى أن تلك الفرص ذات جودة عالية، ولا يتفوق عليه سوى ساكا نفسه!

هافيرتز لاعب آرسنال محتفلاً بهدفه في مرمى نيوكاسل (أ.ف.ب)

إذن، ما المشاكل التي واجهها آرسنال؟ السبب الرئيسي هو أن أهم لاعبيه المهاجمين كانا في كثير من الأحيان معزولين ولا يمكن الوصول إليهما.

في المباراة ضد تشيلسي، كانت مشكلة مركز أوديغارد الأساسي واضحة. لقد كان يلعب في الخط الأخير وكانت الفرق تغلق منتصف الملعب، لذلك كانت طريقته الرئيسية للحصول على الكرة هي السقوط بمجرد لعبها على نطاق واسع.

بحلول ذلك الوقت، كان ساكا يواجه عادةً لاعبين أو ثلاثة لاعبين كانوا يعلمون أنه يفتقر إلى الدعم لأن وايت كان يميل إلى البقاء في العمق. كان ذلك يعني أن ساكا كان عليه التحقق من الداخل وتمرير الكرة مرة أخرى إلى المكان الذي جاءت منه الكرة.

وتكرر الموقف مرارا وتكرارا. هنا ضد نوتنغهام فورست في اليوم الافتتاحي للموسم، وأمام فولهام حيث يتراجع توماس بارتي، ما يجبر ساكا على التراجع.

حتى عندما تغلب ساكا على رجله، كان لا يزال هناك الكثير مما يجب القيام به بالنظر إلى كيفية قيام فرق مثل إيفرتون بتعويض شكلها للحماية من تهديده.

العلامة الأولى التي تغير شيء ما في توازن فريق ميكيل أرتيتا جاءت في المباراة الأولى في ديسمبر ضد وولفرهامبتون.

ربما لم يكن وايت يلعب لكن تاكيهيرو تومياسو أكثر جرأة في تمركزه في مركز الظهير، بينما كان غابرييل جيسوس ينجرف إلى الجانب الذي كانت فيه الكرة ويستخدمها تمريرة مرتدة، هكذا جاء الهدف الافتتاحي من ساكا.

ربما كان هذا تطوراً عضوياً نظراً لأنه نتج عن إصابة أولكسندر زينتشينكو والقيود اللاحقة التي تعرض لها جاكوب كيويور كظهير أيسر مقلوب، لكن الدور المزدوج الذي لعبه وايت منذ الفوز 6-0 على وست هام يونايتد في فبراير (شباط) قد ارتقى بآرسنال إلى آفاق جديدة.

لقد كان فعالاً في المساعدة في تخفيف المشكلات التي واجهها ساكا في الثلث الأول من الموسم.

هل يتحقق حلم آرسنال الذي طال انتظاره تحت قيادة أرتيتا؟ (رويترز)

في الفوز 6-0 على شيفيلد يونايتد، أظهر وايت المرونة الجديدة، عندما تتحرك الكرة من اليسار إلى اليمين، يتحرك للداخل ليسحب مراقبه معه، كما يفعل أوديغارد.

يساعد هذا في منح ساكا مساحة أكبر للعمل فيها، ولكن بدلاً من ترك جناحه معزولاً، يقوم وايت بجولة متداخلة. أوديغارد يسقط ليملأ المركز المتبقي له، ما يفتح مساحة لساكا ليمرر الكرة داخل منطقة الجزاء. واصل وايت تداخله من خلال الركض على طول الخط الجانبي وكانت كرته على بعد بوصات من تحويلها بواسطة كاي هافرتز.

جاء هدفه في وقت لاحق من المباراة عندما تقدم 40 ياردة للأمام وظل في مركز متقدم.

تسببت هذه الحرية أيضاً في مشاكل لا نهاية لها لنيوكاسل في فبراير، حيث كان يتقدم للأمام من زوايا مختلفة.

أوديغار يحتفل بأحد أهدافه رفقة رفيقيه في الجبهة اليمنى لآرسنال ساكا ووايت (غيتي)

مع وجود أوديغارد وساكا يشغلان ثلاثة مدافعين (أدناه)، فإن اندفاعه السريع إلى موقع مركزي أجبر تينو ليفرامينتو على اتخاذ قرار في جزء من الثانية حول كيفية وضع نفسه بين وايت من الداخل وساكا من الخارج.

إنه يحاول القيام بالأمرين معاً ولكن هذا يترك وايت حراً. يمرر جورجينيو إلى هافرتز، الذي يحول الكرة حول الزاوية ويجد وايت مع مساحة كبيرة داخل منطقة الجزاء.

أمام برينتفورد، جاء الهدف الافتتاحي بعد تضييق أوديغارد ليترك مساحة للوايت. اكتشف الظهير الأيمن الفرصة للدخول في المباراة ومن خلال اللعب على نطاق واسع من مركز ضيق، قام وايت بسحب اللاعبين بعيداً لمنح ساكا مساحة كبيرة. لم يتمكن برينتفورد من مضايقة ساكا على الفور، كما كان يحدث في بداية الموسم عندما كان وايت يلعب على الخط.

ساكا يشبه المغناطيس – فجذب لاعبين اثنين إليه يترك وايت حراً. ويمكنه من التمرير من أول مرة، والعبور من منطقة تسمح بمزيد من الدقة.

كان الفوز 4-3 على لوتون في ديسمبر هو المرة الأولى منذ 10 مباريات التي بدأها الثلاثي معاً. كان من الواضح أن هناك المزيد من المرونة في العرض مع تراجع أوديغارد للعمق، ودفع وايت للأعلى لتوفير العرض، وانجراف ساكا إلى الداخل.

سمحت ثنائية وايت وساكا للمدافع بالدخول خلف لوتون وتمرير عرضية أثناء الركض، والتي جلبت أيضاً الفوز ضد برينتفورد، برأسية من جيسوس.

كابتن آرسنال هو لاعب كرة قدم غريزي يعتمد على خياله وإدراكه للمساحة.

بدلاً من اللعب كمهاجم الظل والاعتماد على الآخرين الذين يمررون الكرة إليه، بدأ آرسنال في استخدامه في المرحلة الوسطى من بناء اللعب، مع دعم أوديغارد من الخلف.

هذا يعني أنه يستطيع رؤية الصورة كاملة ويكون بطل الرواية الرئيسي عندما يخترق ثغرات في الخصم، كما فعل في الأسفل بكرتين رائعتين ضد برايتون ولوتون.

كان تركيز آرسنال منصباً على تجميع اللاعبين على نطاق واسع، حتى على الجهة اليسرى، مع وجود كيفيور يعني أن غابرييل مارتينيلي أقل عزلة.

على الجهة اليمنى، فإن القرب من اللاعبين يعني أن أوديغارد أكثر ارتباطاً بزملائه في الفريق – وخاصة ساكا، الذي يتمتع بتفاهم طبيعي معه. تُظهر شبكة التمريرات (أدناه) لمباراة آرسنال الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز أهمية الارتباط بين أوديغارد وساكا ووايت بأسلوب لعبهم.

في سيناريوهات مثل الدقيقة 30 ضد نيوكاسل (أدناه)، فإن تمركز ثلاثي الجانب الأيمن يجعل من الصعب مراقبتهم. لقد خدعوا جانب إيدي هاو من خلال التركيبات السريعة وتبادل المواقف.

تم إرجاع كرة ساكا اللطيفة إلى أوديغارد بكعب القدم ووصل آرسنال إلى الخط الجانبي، وهو أحد الأماكن المفضلة لديهم للتسجيل عبر كرة مرتدة.

لقد صنع آرسنال أكبر عدد من الفرص التقليصية لأي فريق في الدوري – حتى أكثر من مانشستر سيتي، وهو الأمر الذي بدا غير وارد لسنوات عدّة نظراً لأنه علامة تجارية لأسلوب لعب بيب غوارديولا.

سجل السيتي هدفين آخرين من هذين المركزين لكن قوة آرسنال في هذا الصدد تميل بشدة نحو الجناح الأيمن.

سبعة من أهدافهم العشرة جاءت من هذا الجانب، مع التوزيع الإجمالي للمحاولات أيضاً لصالح هذا النصف من الملعب.

آرسنال أصبح أكثر خبرة وتعلم كيف يحسم نتائج المباريات (إ.ب.أ)

يتم الآن استغلال قدرة أوديغارد على ربط الإبرة إلى أقصى حد. إنه يتسلم الكرة على حافة منطقة الجزاء في كثير من الأحيان، وهذا هو المكان الذي تثبت فيه رؤيته أهمية كبيرة ضد الكتل المنخفضة.

حتى في منطقة الجزاء المزدحمة، أظهر قدرته على التلاعب بالكرة بطريقة تؤدي إلى إيقاف المباراة مؤقتاً حتى تتغير الصورة. ثم ينزلق القاتل عبر فجوة ضيقة.

تم استبعاد الجناح الإنجليزي من المباريات في بداية الموسم – لكن هل كان آرسنال يجعل من السهل جداً على الفرق القيام بذلك؟

كان ساكا تقريباً ملتصقاً بخط التماس في بعض المباريات وكان يواجهه اثنان أو ثلاثة لاعبين. احتمالات التغلب عليهم جميعاً منخفضة، لذا أصبحت لعبته آمنة بعض الشيء.

حاول آرسنال أن يمنحه بعض الراحة من خلال تخفيف وضعه الأساسي. في كثير من الأحيان، سوف يستمر الآن في الجري بعد اللعب، بينما وايت هو الذي يوجد على نطاق واسع.

في الموسم الماضي، كانت علاقته مع وايت رائعة وقاما بتطوير تمريرة مميزة حيث يقوم وايت بإخفاء الكرة حتى يتمكن ساكا من الدخول والركض عليها، بدلاً من تسلمها مع وجود مدافع في ظهره.

لقد حقق عودة بارزة مؤخراً وفي مواجهة نوتنغهام فورست، ساعد في بدء حركة متدفقة كان من المفترض أن تؤدي إلى تسجيل هدف.

تعتمد فكرة قيام آرسنال بتجميع اللاعبين معاً على نطاق واسع على قدرتهم على إنشاء عدد زائد واكتشافه. في كثير من الأحيان، الطريقة التي يحققون بها ذلك هي عن طريق جلب المهاجم واستخدامه نقطة ثابتة، ثم يلتفون حوله من هناك.

ضد لوتون، الكرة التي وصلت إلى جيسوس هي بمثابة الزناد للثلاثة للانطلاق للأمام منه، ما يساعدهم في إيصال الكرة إلى منطقة الجزاء.

أعاد آرسنال اكتشاف سحره الهجومي في الأشهر الأخيرة. وخلافاً لما قد توحي به النتائج، لم يكن هذا معجزة ما بعد معسكر دبي، بل كان شيئاً بدأ في أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) وأوائل ديسمبر.

لقد أهدروا الكثير من الفرص خلال فترة الأعياد، لكن على الرغم من قلة الأهداف، كان الفريق يستعد للهجوم. منذ أن قرر أرتيتا قلب وايت، أصبح من غير الممكن إيقاف الجهة اليمنى تقريباً.