سيتي يصطدم بيونايتد في «ديربي مانشستر» الساخن

تشهد منافسات الجولة 27 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم مواجهات قوية أبرزها الديربي بين مانشستر سيتي وضيفه مانشستر يونايتد التي ستقام (الأحد) على ملعب الاتحاد. وتنطلق منافسات الجولة (السبت)، حيث يحل ليفربول ضيفاً ثقيلاً على نوتنغهام فورست، ساعياً لتحقيق فوز يعزز به وجوده على قمة الترتيب منتظراً هدية من «ديربي مانشستر» في ملعب الاتحاد. ويعتلي ليفربول القمة برصيد 60 نقطة يلاحقه مانشستر سيتي حامل اللقب في المركز الثاني برصيد 59 نقطة ثم آرسنال في المركز الثالث برصيد 58 نقطة الذي سيلعب أيضاً خارج أرضه أمام شيفيلد يونايتد، مساء يوم الاثنين المقبل.

ويدخل ليفربول بقيادة مديره الفني الألماني يورغن كلوب اللقاء منتشياً بتتويجه بكأس رابطة المحترفين الإنجليزية، أوائل الأسبوع الجاري، على حساب تشيلسي بركلات الترجيح ثم التأهل لدور الثمانية لكأس الاتحاد الإنجليزي على حساب ساوثهامبتون بنتيجة 0-3 بقوام أغلبه من اللاعبين الشباب. ويأمل ليفربول في استعادة عدد من نجومه الذين غابوا في الفترة الأخيرة بسبب إصابات مختلفة مثل الثنائي الهجومي محمد صلاح وداروين نونيز ولاعب الوسط دومينيك سوبوسلاي. بينما تضم قائمة الغيابات عناصر أخرى ستبتعد لفترة أطول مثل ثنائي الوسط رايان جرافينبرخ وواتارو إندو، وحارس المرمى أليسون بيكر وكورتيس جونز وترنت ألكسندر أرنولد وديوغو جوتا بخلاف غياب جويل ماتيب وتياغو ألكانتارا لنهاية الموسم.

مانشستر يونايتد يسعى لعرقلة مسيرة مانشستر سيتي نحو اللقب (أ.ب)

ولكن يورغن كلوب كسب في هذه الفترة الصعبة عدداً من الوجوه الشابة التي برزت بشكل كبير مثل جاريل كوانساه وكونور برادلي وجيمس ماكونيل وبوبي كلارك، بالإضافة إلى لويس كوماس وجايدن دانس، اللذين سجلا 3 أهداف في فوز ليفربول على ساوثهامبتون. ويسعى كلوب ولاعبوه لفوز رابع على التوالي يريح الأعصاب قبل أسبوع مضغوط تتخلله مواجهة سبارتا براغ التشيكي في دور الـ16 للدوري الأوروبي يوم الخميس المقبل، قبل أن يستضيف مانشستر سيتي بعدها بثلاثة أيام في قمة جديدة ببطولة الدوري.

ولكن مهمة كلوب ولاعبيه لن تكون سهلة في ظل تحسن أداء فريق نوتنغهام فورست تحت قيادة مديره الفني الجديد البرتغالي نونو سانتو، حيث ودّع الفريق كأس الاتحاد الإنجليزي بصعوبة بالخسارة أمام مانشستر يونايتد بهدف في الدقائق الأخيرة. ويجيد فريق نوتنغهام فورست أيضاً إحراج الكبار على ملعبه ووسط جماهيره رغم أنه يقبع في المركز السابع عشر برصيد 24 نقطة من 6 تعادلات و6 انتصارات منها 3 انتصارات وسط جماهيره أمام مانشستر يونايتد ونيوكاسل يونايتد ووستهام يونايتد.

وتقام (السبت) أيضاً 6 مباريات أخرى، حيث يحل أستون فيلا رابع الترتيب برصيد 52 نقطة ضيفاً على لوتون تاون صاحب المركز الثامن عشر برصيد 20 نقطة. ويسعى أستون فيلا لتحقيق فوز جديد يؤمن وجوده في المربع الذهبي بينما يحاول فريق لوتون تاون مصالحة جماهيره بعد خسارة ثقيلة أمام مانشستر سيتي بنتيجة 2-6، مساء الأربعاء، ليودع كأس الاتحاد الإنجليزي من دور الـ16.

ويلعب توتنهام هوتسبير خامس الترتيب برصيد 47 نقطة ضد ضيفه كريستال بالاس صاحب المركز الثالث عشر برصيد 28 نقطة، والمنتشي بفوزه على بيرنلي في الجولة الماضية، بينما يسعى الفريق اللندني لتصحيح مساره بعد السقوط أمام وولفرهامبتون في المباراة الأخيرة.

وفي مباراة تبدو متكافئة نسبياً، يحل برايتون صاحب المركز السابع برصيد 39 نقطة ضيفاً على فولهام صاحب المركز الثاني عشر برصيد 32 نقطة والمنتشي بفوزه الثمين على مانشستر يونايتد في المباراة الماضية. أما برايتون بقيادة مديره الفني الإيطالي روبرتو دي زيربي فيسعى لتصحيح مساره بعد التعادل في الجولة الماضية مع إيفرتون ثم الخروج من كأس الاتحاد الإنجليزي بالخسارة أمام وولفرهامبتون يوم الأربعاء الماضي.

ويحل وستهام يونايتد صاحب المركز الثامن برصيد 39 نقطة ضيفاً على إيفرتون صاحب المركز الخامس عشر برصيد 25 نقطة، والساعي بدوره لاستغلال عاملي الأرض والجمهور في العودة لسكة الانتصارات بعدما اكتفى بفوز وحيد في آخر 10 جولات. ويسعى إيفرتون أيضاً لتفادي الدخول في دوامة الهبوط، خصوصاً أن الفريق مخصوم من رصيده 6 نقاط لانتهاك لوائح اللعب المالي النظيف.

تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد (أ.ب)

وفي مواجهة شرسة، يلعب نيوكاسل يونايتد ضد ضيفه وولفرهامبتون في مواجهة لفض الاشتباك بين صاحبي المركزين التاسع والعاشر، حيث يتفوق وولفرهامبتون برصيد 38 نقطة مستفيداً من صحوته بالفوز في آخر جولتين. أما نيوكاسل يونايتد فيملك 37 نقطة، وتذبذب أداؤه ونتائجه في الفترة الأخيرة، خصوصاً بعد الخسارة الثقيلة أمام آرسنال بنتيجة 1-4 في الجولة الماضية، ما أثار الشكوك حول مستقبل المدرب إيدي هاو.

وبمعنويات مرتفعة نسبياً، يحل تشيلسي صاحب المركز الحادي عشر برصيد 35 نقطة ضيفاً على برينتفورد القابع في المركز السادس عشر برصيد 25 نقطة. ورغم الإنفاق الضخم على الصفقات في الصيف الماضي، خيّب تشيلسي بقيادة مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الآمال وابتعد كثيراً عن دائرة المنافسة، مبرراً ذلك بأنه يبني فريقاً جديداً بحاجة لوقت للانسجام وتحقيق النتائج المطلوبة.

وفي الجولة الماضية، انتزع تشيلسي نقطة ثمينة بالتعادل في معقل مانشستر سيتي، حامل اللقب، في مباراة كاد خلالها الفريق اللندني أن يخرج بنقاط الفوز لولا الفرص السهلة التي أضاعها مهاجماه نيكولاس جاكسون ورحيم سترلينغ. وتجاوز تشيلسي كبوة الخسارة أمام ليفربول في نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزي بفوز صعب على ليدز يونايتد 3-2 في اللحظات الأخيرة ليتأهل لدور الثمانية في كأس الاتحاد الإنجليزي.

وتقام (الأحد) مباراتان، حيث يلعب مانشستر سيتي ضد ضيفه وجاره مانشستر يونايتد في ديربي المدينة، بينما يلعب بيرنلي ضد بورنموث في مواجهة أقل بريقاً. ويسعى جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي لتأكيد تفوقه على نظيره إيريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد للمباراة الثالثة على التوالي، بعدما هزمه بنتيجة 2-1 في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بالموسم الماضي، قبل أن يفوز المدرب الإسباني مجدداً بثلاثية نظيفة في مباراة الدور الأول من الموسم الجاري.

غوارديولا مدرب مانشستر سيتي (رويترز)

ويريد غوارديولا أيضاً تفادي أي تعثر أو فقدان للنقاط قبل أن يحل ضيفاً على ليفربول في ملعب «أنفيلد» الأسبوع المقبل، بعد أن يخوض (سيتي) اختباراً مختلفاً أمام كوبنهاغن الدنماركي في إياب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا. من جانبه، يريد تن هاغ، مدرب مانشستر يونايتد، تجاوز كبوة الخسارة أمام فولهام في الجولة الماضية التي تراجعت بالفريق للمركز السادس برصيد 44 نقطة وكسرت سلسلة 4 انتصارات متتالية. وقبل «الديربي» تجاوز تن هاغ ولاعبوه اختباراً صعباً بالفوز على نوتنغهام فورست بهدف في الدقائق الأخيرة ليتأهل «الشياطين الحمر» لدور الثمانية في كأس الاتحاد الإنجليزي يوم الأربعاء الماضي. ويعلم تن هاغ أنه سيكون في مهمة صعبة لإيقاف خطورة أسلحة مانشستر سيتي مثل محاور صناعة اللعب رودري وكيفن دي بروين وبرناردو سيلفا والرباعي الهجومي جيريمي دوكو وجوليان ألفاريز وإرلينغ هالاند وفيل فودين. ويملك هالاند حاسة تهديفية لافتة أمام يونايتد، إذ هزّ شباك «الشياطين الحمر» 5 مرات في آخر 4 مواجهات.

وتختتم منافسات الجولة بلقاء بين آرسنال ثالث الترتيب برصيد 58 نقطة ضد مضيفه شيفيلد يونايتد متذيل الترتيب برصيد 20 نقطة، بعدما اكتفى بتعادلين وفوز وحيد في آخر 10 جولات. ويأمل ميكيل أرتيتا المدير الفني لآرسنال الذي يملك ثاني أقوى خط هجوم في الدوري الإنجليزي هذا الموسم (62 هدفاً) أن يستغل الفوارق الفنية الكبيرة في تحقيق فوز سابع على التوالي قد يمنحه صدارة الترتيب في لعبة الكراسي الموسيقية مع ليفربول ومانشستر سيتي في الجولات الأخيرة.

*عنوان فرعي*