الميركاتو الصيفي السعودي سيكون نشطاً… ولن نتهور

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي: الميركاتو الصيفي السعودي سيكون نشطاً… ولن نتهور اليوم 2024-05-15 02:47:05

كشف النيجيري مايكل إيمينالو المدير الرياضي لرابطة دوري المحترفين السعودي لكرة القدم، أن الميركاتو الصيفي السعودي سيكون نشيطاً، لكنه أكد في الوقت ذاته أن هذا النشاط سيكون بطريقة معقولة للغاية ومصممة، مبيناً أنه لن يكون هناك نهج متهور، وأنهم سيذهبون في هذا الشأن للعمل على ما يحتاج إليه الدوري فقط.

وأضاف إيمينالو خلال حديثه في الجلسة الحوارية الرياضية ضمن معرض «غريت فيتشرز»: «نحن نتحدث عن السعودية، أنت لا تدعم هذه المشاريع ما لم يكن لديك بعض الشعور بالفخر والقوة الفكرية لدعمها، أعتقد أن هذا شيء موجود في السعودية، ونحن في هذا المشروع لنبقى، لكننا سنفعل ذلك بطريقتنا، وهذه هي الرسالة التي يجب أن تخرج».

وعن قرار إضافة لاعبين أجانب من مواليد 2003، قال: «نحن نعمل لتهيئة الدوري السعودي ومستقبله للاعبين الأصغر سناً، سواء كانوا لاعبين محليين أو أجانب، من أجل خلق توازن بين أعمار اللاعبين في الفرق الكروية، لأنه في كل الأحوال سيأتي الوقت الذي سيتعين فيه على اللاعبين الكبار، إفساح المجال للاعبين الآخرين الأقل سناً»، مضيفاً: «بعد بضعة أشهر فقط من هذا المشروع، نحن نتحدث بحرية عن بعض أفضل اللاعبين الراغبين في القدوم إلى هنا، وأعتقد أن هذا أمر مثير».

وفي سؤال وجهه له النجم الإنجليزي ريو فرديناند الذي يوجد ضمن المتحدثين في الجلسة الحوارية الرياضية عن نيتهم في التعاقد مع النجم المصري محمد صلاح لاعب فريق ليفربول الإنجليزي، تدخل وقتها ستيفن جيرارد مدرب فريق الاتفاق الحالي، نجم فريق ليفربول السابق بمقاطعة الحديث ضاحكاً، وقال: «لا سيبقى في ليفربول».

وأوضح إيمينالو أن التحول والاستثمار الذي كان يحدث في السنوات الماضية لم يكن لجذب كأس العالم 2034، «لكنني أعتقد أن هذا التحول بالذات وتلك الاستثمارات ستساعد على ضمان استضافة كأس العالم».

وتابع المدير الرياضي أنه بعد بضعة أشهر فقط من مشروع الدوري السعودي، «نحن نتحدث بحرية عن بعض أفضل اللاعبين الراغبين في القدوم إلى هنا، وأعتقد أن هذا مثير».

من جانبه، قال الإنجليزي ستيفن جيرارد مدرب فريق الاتفاق، الذي يوجد ضمن المتحدثين في الجلسة الحوارية الرياضية ضمن معرض «غريت فيتشرز» عن تجربته في نقل المعرفة للدوري السعودي: «هذا جزء كبير من سبب وجودي في السعودية، أعتقد أن الشيء المثير للاهتمام بالنسبة لي هو الرجال السعوديون الذين يعرفون أن هناك الكثير من العمل للقيام به».

وعن موسمه الأول مع الاتفاق، قال جيرارد: «المحادثات التي أجريتها كانت إلى حد كبير حول المسار الذي نريد أن نبني فيه شيئاً مميزاً في فريقنا، من الواضح أن الجميع يتحدث عن الفرق الأربعة الكبرى في السعودية، نحن نريد أن نكون من الجيران المزعجين لهم، ونحن نبني فريقاً بشكل جيد في الآونة الأخيرة، ونأمل أن نتمكن من عمل سوق صيفية بالطريقة نفسها التي فعلناها في فترة الانتقالات الشتوية الماضية، والتي كانت فيها تعاقداتنا استراتيجية للغاية ومعقولة، ونحن سنحاول خلال 6 إلى 12 شهراً المقبلة الوصول للمراكز الأربعة الأولى في الدوري، ولكن سيعتمد ذلك أيضاً على ما تفعله الفرق الأخرى لأن الجميع يركز على تطوير فريقه».

وفي معرض حديث النيجيري مايكل إيمينالو المدير الرياضي لرابطة دوري المحترفين السعودي، عن الصيف المقبل في السعودية فيما يتعلق بالتعاقدات، تدخل جيرارد قائلاً إن لديه طلباً بهذا الخصوص، ويأمل أن يتم تلبيته ومازح إيمينالو: «أحتاج إلى بعض اللاعبين، أريد بيلينغهام».

وتابع جيرارد في حديثه عن الدوري السعودي: «الجميع متعطشون للنجاح ويطمحون ويتطلعون لمواصلة النمو، وجعل هذا الدوري تنافسياً قدر الإمكان، عادة في بطولات الدوري مثل إسبانيا وإيطاليا يكون لديك فريقان إلى 3 فرق. في السعودية هناك احتمال أن يكون هناك 10 إلى 12 فريقاً يمكن أن تشكل ضغطاً على الأربعة الأوائل».

وكشف جيرارد عن أن الشغف في السعودية بكرة القدم لا يصدق، موضحاً أن المملكة تعيش طاقة حول كرة القدم، وهذا الأمر سيجعل كأس العالم مميزة للغاية، وأنه لا يستطيع الانتظار لذلك.

من جهة أخرى، بين النجم الإنجليزي السابق ريو فرديناند في معرض حديثه خلال الجلسة الحوارية الرياضية ضمن معرض «غريت فيتشرز» أنهم بوصفهم متابعين لأحوال كرة القدم، تركيزهم وحماسهم يتجه نحو سوق الانتقالات السعودية، قائلاً: «نحن نجلس هنا ونتحمس للدوري السعودي في سوق الانتقالات أكثر مما نفعله مع الدوريات الكبرى الأخرى، لست مهتماً بمن سيكون في الدوري الفرنسي أو الألماني، لم يعد هذا أمراً كبيراً بعد الآن، ولكن في الدوري السعودي الأمر مثير للاهتمام، من يذهب إلى هناك؟ ما نوع الصفقات التي ستتم؟».

وشدّد فرديناند على أنه لن يستمع لضجيج وسائل الإعلام الغربية، مؤكداً أنه حينما جاء إلى هنا كان مندهشاً ومسروراً بما يجري، وأنه يثق بأن كأس العالم ستكون هنا عام 2034.