“تحرير الشام” تعتدي على معتصمين في إدلب.. وخروج تظاهرات غاضبة – حرية برس Horrya press

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي: “تحرير الشام” تعتدي على معتصمين في إدلب.. وخروج تظاهرات غاضبة – حرية برس Horrya press اليوم 2024-05-15 01:06:27

صورة مقتطعة من تسجيل مصور لعناصر الهيئة ومواليها خلال اعتدائهم على خيمة اعتصام في إدلب

إدلب – حرية برس:

اعتدى عناصر من “إدارة الأمن العام” التابع لهيئة تحرير الشام، يوم الثلاثاء، على مدنيين أثناء اعتصامهم أمام المحكمة العسكرية في شارع الجلاء وسط مدينة إدلب، للمطالبة بالإفراج عن معتقلين ومختفين قسرياً لدى الهيئة.

وأفادت مصادر محلية لموقع “حرية برس” بأن عناصر من الأمن العام أطلقوا الرصاص الحي في الهواء في محاولة منهم لفض الاعتصام، كما اعتدوا على المعتصمين بالضرب بالعصي والسلاح الأبيض، ما أسفر عن إصابات عدة في صفوف المعتصمين.

وأضافت المصادر أن العناصر بالإضافة إلى موالين للهيئة قاموا بتكسير وتخريب خيم الاعتصام وتمزيقها، فيما وردت أنباء عن اعتداء عناصر الأمن على مراسل صحفي، ومنع الصحفيين من التواجد في المكان وفرض طوق أمني على المنطقة.

وتداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر قيام عناصر الأمن العام التابع للهيئة وموالين لها بالاعتداء على المعتصمين.

كما نشرت إحدى المشاركات في الاعتصام تعرضها للطعن من قبل أحد الموالين لزعيم الهيئة، أثناء تصويرها للاعتداء على المعتصمين.

وخرجت على خلفية الحادثة تظاهرات غاضبة لأهالي مدينة إدلب ومناطق مختلفة من ريف إدلب، احتجاجاً على ممارسات هيئة تحرير الشام وزعيمها بحق معارضيها.

وكان الاعتصام قد بدأ منذ يوم الأحد، تحت عنوان “اعتصام كسر القيود يدا بيد”، من قبل ذوي معتقلين ومختفين قسرياً في سجون هيئة تحرير الشام، حيث دعا المعتصمون الناشطين المدنيين والإعلاميين والصحفيين للانضمام للاعتصام.

يأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل فيه التظاهرات المطالبة برحيل قائد الهيئة “أبو محمد الجولاني” في مدينة إدلب، والإفراج عن المعتقلين في سجون، والتي تصاعدت وتيرتها منذ بداية العام الحالي.