روحاني يحذّر من تقويض «الجمهورية» في إيران

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي: روحاني يحذّر من تقويض «الجمهورية» في إيران اليوم 2024-05-14 03:05:32

تركيا واليونان تتفقان على الحوار الإيجابي حول الخلافات العالقة

أكدت تركيا واليونان تمسكهما بالأجندة الإيجابية والحوار حول الخلافات العالقة والبناء على التقارب في العلاقات بينهما.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن التوافق بين بلاده وجارته اليونان حول مكافحة الإرهاب يتعزز يوماً بعد يوم، مشيراً إلى أنه تم التأكيد على التفاهم المتبادل بشأن إبقاء قنوات الحوار مفتوحة وتطوير الزخم في علاقات البلدين على ضوء ما تحقق خلال زيارته لليونان في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

تطوير العلاقات

أضاف إردوغان في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، عقب مباحثاتهما في أنقرة، الاثنين، أن زيارة ميتسوتاكيس لأنقرة جاءت انعكاساً لذلك التفاهم المشترك، وقدم له الشكر على جهوده «الصادقة» فيما يخص تطوير العلاقات.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس يعقدان مؤتمراً صحافياً مشتركاً بعد محادثاتهما بأنقرة الاثنين (إ.ب.أ)

وعبّر إردوغان عن ثقته بأن تعزيز روح التعاون بين تركيا واليونان سيعود بالنفع على البلدين والمنطقة بأكملها، واصفاً لقاءه وميتسوتاكيس بأنه كان «ودياً بناءً ومثمراً للغاية»، وتم خلاله إجراء مراجعة شاملة للقضايا المدرجة على جدول الأعمال.

وأشار إلى أن حجم التبادل التجاري بين تركيا واليونان بلغ نحو 6 مليارات دولار العام الماضي، ويعمل البلدان على تحقيق الارتقاء بحجم التجارة إلى هدف 10 مليارات دولار، وأن الاتفاقية الموقعة بين مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي واتحاد غرف التجارة اليونانية لإنشاء مجلس أعمال مشترك ستشكل مساهمة كبيرة في هذا الإطار.

كما لفت إلى أن البلدين الواقعين على حزام زلزالي «لطالما قاما بما يترتب عليهما بمقتضى الجيرة إزاء الكوارث الطبيعية، وسارعا لمساعدة بعضهما البعض».

مكافحة الإرهاب

وقال الرئيس التركي إنه تم خلال المباحثات مناقشة المشكلات المتداخلة التي تعتري العلاقات بين تركيا واليونان، وإننا «ملتزمون بإرادتنا لحل مشاكلنا من خلال الحوار الصادق وحسن الجوار والقانون الدولي، كما هو مبين في إعلان أثينا الذي صدر في ختام اجتماع المجلس الاستراتيجي في ديسمبر الماضي».

وأضاف أن مكافحة التنظيمات الإرهابية مثل «غولن» و«حزب العمال الكردستاني» و«جبهة حزب التحرير الشعبي الثورية»، كانت في صدارة المواضيع المدرجة على أجندة المباحثات و«توافقنا مع اليونان حول مكافحة الإرهاب يتعزز يوماً بعد آخر، ومتفقون على أنه لا مكان للتنظيمات الإرهابية في مستقبل المنطقة».

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس يتصافحان بعد مؤتمر صحافي مشترك بأنقرة الاثنين (أ.ب)

الأقليات وقضية قبرص

ولفت إلى أن تركيا تنظر لموضوع الأقلية التركية في تراقيا الغربية باليونان كجسر بشري للصداقة، وتتطلع إلى أن تسهم الأجواء الإيجابية في علاقاتنا في تلبية حقوق الأقلية التركية في اليونان.

وأكد إردوغان أنه من المهم إيجاد حل عادل ودائم لمشكلة قبرص على أساس الحقائق في الجزيرة، وأن خطوة كهذه ستعزز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأضاف: «رغم اختلافات الرأي، فإننا نركز على الأجندة الإيجابية من خلال إبقاء قنوات الحوار مفتوحة».

من ناحية أخرى، جدد إردوغان تأكيده أن حركة «حماس» الفلسطينية هي حركة مقاومة، ولا يمكن اعتبارها تنظيماً إرهابياً.

ولفت إلى مقتل عشرات آلاف الفلسطينيين على يد إسرائيل التي تقاومها «حماس»، مؤكداً ضرورة إدراك هذا الأمر، مضيفاً: «سنواصل اتصالاتنا الدبلوماسية بكل تصميم لإرغام إسرائيل على وقف إطلاق النار ولزيادة الاعتراف بدولة فلسطين».

وأشار إلى وجود أكثر من ألف فلسطيني يتلقون العلاج في مستشفيات تركيا.

تعزيز الأجندة الإيجابية

قال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس إن أجواء التفاهم والعلاقات بين بلاده وتركيا تتطور باستمرار وإيجابية، لافتاً إلى أن لقاءه مع الرئيس إردوغان هو الرابع خلال 10 أشهر، وعاداً ذلك مؤشراً على التطور الإيجابي والمستمر في العلاقات بين البلدين الجارين.

وأكد عزم بلاده على مواصلة التطوير الإيجابي للعلاقات الثنائية منذ الاجتماع الخامس لمجلس التعاون رفيع المستوى الذي عُقد في أثينا خلال زيارة إردوغان في ديسمبر، وأعقبه توقيع مذكرة تفاهم بين البلدين.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس يتصافحان عند مدخل القصر الرئاسي بأنقرة الاثنين (رويترز)

وعشية مباحثاته مع ميتسوتاكيس، قال إردوغان، في مقابلة مع صحيفة «كاثيميريني» اليونانية، إن هدف المباحثات هو تعزيز صداقتنا من خلال حل المشكلات ورفع علاقاتنا الثنائية إلى مستوى غير مسبوق في التاريخ.

وعد أن قضية السيادة على الجزر المتنازع عليها بين البلدين في بحر إيجة، ليس موضوعاً يضر بأساس الحوار أو يمنع تقدمه، مشيراً إلى أن أي منصة للطاقة في شرق البحر المتوسط لن تنجح دون تركيا، وأن بلاده تدافع عن التقاسم العادل والشامل للموارد.

وفيما يتعلق بحقوق الأقليات، شدد إردوغان على حرص أنقرة الشديد بشأن هذه القضية، لافتاً إلى أن الأقلية الأرثوذكسية اليونانية في تركيا تستفيد من حقوق المواطنة المتساوية وحقوق الأقليات أيضاً.

وعن مشكلة الهجرة غير الشرعية، أكد إردوغان ضرورة التعاون الدولي وتقاسم الأعباء والمسؤوليات على قدم المساواة في مكافحة هذه الظاهرة، وأن التعاون بين المؤسسات التركية واليونانية وتبادل المعلومات حول هذه القضية أثمر عن نتائج ملموسة.

وأثنى إردوغان على قرار اليونان منح التأشيرة للأتراك الراغبين في زيارة الجزر اليونانية، لمدة أسبوع، قائلاً إنه «أمر جيد، لكن في الواقع لا داعي لكل هذه الإجراءات، فعلى الاتحاد الأوروبي أن يرفع التأشيرة عن المواطنين الأتراك».

وطبقت اليونان منذ 30 مارس (آذار) الماضي إعفاء للمواطنين الأتراك من تأشيرة دخول 10 جزر في بحر إيجة لمدة أسبوع، بناءً على اتفاق بين البلدين خلال اجتماعات المجلس الاستراتيجي للعلاقات خلال زيارة إردوغان لأثينا في ديسمبر الماضي.

وكان إردوغان وميتسوتاكيس وقعا خلال اجتماعات المجلس الاستراتيجي في أثينا إعلان «علاقات الصداقة وحسن الجوار»، الذي شدد على الاحترام المتبادل والتعايش السلمي ومنع البيانات الاستفزازية والعمل على تعزيز الأجندات الإيجابية بين البلدين.

وبينما يواصل البلدان الجاران العضوان في حلف شمال الأطلسي (ناتو) منذ ما يقرب من العام محادثات لبناء الثقة وحل الخلافات العالقة بينهما، تجمعت بوادر توتر جديد بين أنقرة وأثينا، قبل زيارة، ميتسوتاكيس بدأت مع إعلان الأخيرة، في أبريل (نيسان) الماضي، عن إنشاء حديقتين بحريتين، إحداهما في بحر إيجة والأخرى في البحر الأيوني، كما أثار افتتاح إردوغان، الأسبوع الماضي، مسجد «كاريا» في متحف ودير «خورا» البيزنطي في إسطنبول، بعد 4 سنوات من قرار تحويله من كنيسة إلى مسجد، غضباً في اليونان وألقى بضغوط على ميتسوتاكيس قبل توجهه إلى أنقرة.

لكن محللين أتراكاً، ومنهم الصحافي مراد يتكين، ذهبوا إلى أن الجانبين سينحيان جانباً القضايا الشائكة والمثيرة للتوتر، في مقدمتها الحوادث الأخيرة إلى جانب القضية القبرصية من المباحثات، لأن كلاً من أنقرة وأثينا تتبنى حالياً نهجاً يقوم على تعزيز نقاط التقاهم والأجندات الإيجابية والتعاون الإيجابي في حل الخلافات العالقة.