حكايات رمضان| أحمد السويسي يكشف عن هدف لا ينساه.. والمسلسلات التي يتابعها وحبه للأسماك

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي: حكايات رمضان| أحمد السويسي يكشف عن هدف لا ينساه.. والمسلسلات التي يتابعها وحبه للأسماك اليوم 2024-04-09 22:45:57

في شهر رمضان الكريم، يكون هناك عادات وتقاليد خاصة فيما يتعلق بالاستعداد لشهر الخير، فإن معظم نجوم الرياضة يعتمدون على هذه الطقوس والتقاليد في شهر القرآن.

وحرصت «بوابة الأسبوع» على معرفة طقوس أبطالنا الرياضيين في مختلف الألعاب خلال الشهر المعظم.

واليوم يحكى لنا الكابتن أحمد السويسي نجم نادي الأوليمبى السابق، عن استعداداته وتفاصيل يومه خلال شهر رمضان الكريم.

تفاصيل يومك سواء قبل الإفطار أو بعده؟

صلاه الفجر فى الجامع وقراءة القرآن الكريم، ثم النوم حتى قبل صلاة الظهر، والمواظبة على الصلاة فى الجامع ثم الذهاب إلى نادى سبورتنج ولعب الكرة مع الأصدقاء من قدامى اللاعبين ثم شراء بعض العصائر والرجوع إلى البيت لتناول الإفطار، والكنافة أساسى بعد الإفطار ثم صلاة العشاء والتراويح ومقابلة بعض الأصدقاء أو القرايب بعد التراويح.

هل تهتم بالأعمال الرمضانية أم لا؟

أكيد بتابع رامز جلال، وكذلك مسلسلات محمد رمضان.

ما هي الأكلات التي تفضلها في رمضان؟

الملوخية بالأرانب والمحاشي وجميع أنواع الأسماك والسبيط.

ما المواقف التي لا تنسى ودائما في ذاكرتك فى شهر رمضان؟

المواقف التي لا تنسى فى شهر رمضان كثيرة، لكن أتذكر منها الآتي كنا في شهر رمضان وكنت أصغر لاعب بالفريق الأول لنادى الأوليمبي، وكانت مباراة ضد نادى المنيا فى المنيا وكان المدرب فى ذلك الوقت كابتن فتحى النحاس وكان كل اللاعبين لازم تفطر ولا تصوم فى يوم الماتش.

ولكن أنا قررت الصيام وعدم الإفطار فما كان من المدير الفنى وضعى احتياطي ولم أبدأ المباراة وبدأت المباراة وأحرزت المنيا هدف، وفى الشوط الثاني طلب منى الكابتن الاستعداد للنزول وفعلا نزلت في الدقيقة 61 من المباراة وأحرزت هدف التعادل من ضربة رأس قوية من كرة عرضية من خارج الـ 18محرزا هدف التعادل أمام المنيا،

فما كان من الكابتن فتحى إلا أن قال خلى السويسي يصوم على طول علشان يجيب لنا أهداف جميلي زى دي.

ومن الذكريات الجميلة التي لا تنسى فى رمضان واحنا أولاد صغار كنا نولع الفوانيس بالشمع ونخبط على الجيران ونقول حالو يا حالو رمضان كريم يا حالو وكنا نجمع الحلويات والتمر وكذلك النقود ونقتسمها مع أولاد المنزل والحارة.

من الذكريات الجميلة هى المواظبة على صلاه التراويح والفجر وكذلك توزيع الزكاة مع والدى على الفقراء من أموال وملابس العيد، وكذلك تحضير ملابس العيد يوم الوقفة.

ما النصيحة التي توجهها للشباب في شهر رمضان؟

شهر رمضان المبارك شهر العبادة والتقرب إلى الله وليس الصوم عن الأكل والشرب فقط، بل الرجوع إلى الله فى كل شىء قرأت القرآن وفهم معانيه والمواظبة على الصلاة فى جماعة، وصلاة التراويح والفجر فى جماعة، وكذلك جميع الصلوات،

والإكثار من الدعاء والتقرب إلى الله أكثر من ذى قبل.

كذلك الابتعاد عن كل ما يغضب الله والابتعاد عن صاحب السوء ومشاهدة البرامج الهادفة والابتعاد عن الرزيلة وقراءة السنة النبوية، وكذلك غزوات النبي والمسلمين وكيفية انتشار الإسلام في ربوع الأرض ليتعرف على عظمة الإسلام والمسلمين.

هل طقوسك في الماضى وأنت لاعب تغيرت عن الوضع الحالى أم لا؟

أكيد طبعا الطقوس تختلف من وأنا لاعب عن الوضع الحالي، عندما كنت لاعب كنا دائما نفطر أول يوم مع الأهل، أما بعد ذلك فكنا نفطر مع الأصدقاء والأولاد اللى فى البيت، وكل واحد مننا يحضر فطارة ونفكر كلنا مع بعض على ناصية الشارع ولو حد عدى من الشارع لازم يفطر معانا وكنا نقوم بتوزيع التمر والماء على كل من يمر من الشارع وقت آذان المغرب، أما الآن أول يوم فطار مع الأولاد والأحفاد وفى منتصف الشهر، أقوم بإفطار جماعي لكل العائلة الكريمة، وكذلك الأبناء والأحفاد والأخوة والأخوات.

ما هي المباراة التي ترتبط في ذهنك دائما بشهر رمضان الكريم ولا تنساها؟

مباراة لم أنسها ومرتبطة في ذهني مباراة أمام نادي دمنهور فى الدورى الممتاز، دورى عام 1981/1982، وكانت المباراة تسير إلى تعادل الفريقين حتى الدقيقة 89 من المباراة لأحرز هدف من أصعب ما يمكن بقذيفة من خارج الـ18 لتسكن الزاوية اليمنى لمرمى فريق دمنهور فى المقص ونفوز بالمباراة 1/0.

وكان فى ذلك الوقت الكابتن محمد الجندى مديرا للكرة، وبعد ذلك عمل الكابتن الجندى كتابا عن أجمل الأهداف التى رآها واختار الكابتن محمد الجندى هدفين من أهدافي من ضمن أحسن الأهداف، وهما هدفى فى الزمالك وتعادلنا 1/1 وهدفى في دمنهور وفزنا 1/0 مباراة الزمالك، حسن شحاتة هدف الزمالك وأحمد السويسي هدف التعادل للأوليمبي.

↩️ التفاصيل من المصدر – اضغط هنا