مجموعة ميرك الألمانية تشطب 230 وظيفة في قطاع الإلكترونيات

تعتزم مجموعة ميرك الألمانية، تقليص الوظائف لديها مجددا بسبب ضعف الأعمال، وأعلنت متحدثة باسم المجموعة التي يقع مقرها في مدينة دارمشتات، اليوم الجمعة، أن من المنتظر شطب ما يصل إلى 230 وظيفة في قطاع الإلكترونيات، منها ما يصل إلى 100 وظيفة في ألمانيا.

 

وأوضحت المتحدثة أنه تم التوصل مع مجلس العاملين إلى توازن مصالح بهذا الخصوص، وذكرت أن ميرك تسعى إلى إيجاد حلول بالتراضي ومقبولة اجتماعيا وأنها تحاول توفير أكبر عدد ممكن من الوظائف الأخرى داخل الشركة للموظفين الذين سيفقدون وظائفهم في إطار هذه الخطوة.

 

وكانت ميرك أعلنت في نوفمبر الماضي أنها تعتزم تخفيض التكاليف في قطاع الإلكترونيات بمقدار يصل إلى 90 مليون يورو.

 

وتصنع الشركة في هذا القطاع منتجات من بينها أشباه موصلات تدخل في صناعة أجهزة إلكترونية وتصنع بلورات سائلة تدخل على سبيل المثال في صناعة شاشات الهواتف الذكية والتلفزيونات. بالإضافة إلى ذلك، تنتج ميرك في هذا القطاع أصباغ لصناعة السيارات ومستحضرات التجميل.

 

غير أن هناك ركودا في الطلب يهيمن على صناعة الإلكترونيات، كما أن تدهور الوضع في هذه الصناعة استمر على مدار فترة أطول مما كانت تتوقعها ميرك، وبالإضافة إلى ذلك لم تسر الأمور على ما يرام في الفترة الأخيرة حيث انتهت الطفرة الخاصة التي تسبب فيها لقاحات كورونا، وعادت بالنفع على قطاع المختبرات في ميرك، وعانى قطاع الأدوية لدى المجموعة من انتكاسات في منتجات كان يعقد عليها آمالا كبيرة.

 

وكانت ميرك ردت على الرياح المعاكسة من خلال حزمتين للتقشف حيث شطبت 200 وظيفة في قطاع الأدوية، كما أن من المنتظر شطب حوالي 550 وظيفة في الوظائف المركزية مثل تكنولوجيا المعلومات والمشتريات والموارد البشرية والشؤون القانونية بحلول نهاية عام 2024.

 

ولم يحدث شطب للوظائف لظروف تتعلق الإنتاج في مقر الشركة في دارمشتات وفي جيرنسهايم القريبة منها بموجب ضمان للوظائف يسري العمل به حتى نهاية عام 2025.

 

ويبلغ عدد العاملين في مقر ميرك في دارمشتات وحدها حوالي 12500 فيما يبلغ إجمالي عدد عامليها على مستوى العالم أكثر من 64000 شخص. وتعتزم الشركة الإعلان عن أرقام المبيعات والأرباح لعام 2023 يوم الخميس المقبل.