انشقاقات داخل القيادات الإسرائيلية .. ارتباك غير مسبوق في الجيش الإسرائيلي

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي: انشقاقات داخل القيادات الإسرائيلية .. ارتباك غير مسبوق في الجيش الإسرائيلي اليوم 1970-01-01 03:00:00

الموجز

تعيش القيادة السياسية والعسكرية الإسرائيلية حالة من الارتباك الشديد منذ أحداث 7 أكتوبر الماضي، وهو أمر عززه فشل إسرائيل حتى الآن في تحقيق أهداف الحرب على غزة وتحرير أسراها.

ويقول اللواء طيار الدكتور هشام الحلبي مستشار الأكاديمية المصرية للدراسات العليا والاستراتيجية في تصريحات خاصة لـRT، أن ما حدث يوم 7 أكتوبر على يد الفصائل الفلسطينية، تسبب في إحداث خلل في 3 نقاط رئيسية لدى إسرائيل، وهي الأمور التي كانت القيادة الإسرائيلية توهم الإسرائيليين بأنها مضمونة.

خلل في 3 نقاط رئيسية

وقال إن أول تلك الأوهام “امتلاك إسرائيل أنظمة إنذار مبكر تنذر بأي هجوم على إسرائيل قبل وقت طويل، ومرتبطة بمنظومات إنذار مبكر أمريكية”.

وتابع: “النقطة الثانية أن هذا الإنذار المبكر يحقق دوما نوعا من الردع بأن أي شخص سيهاجم إسرائيل يمكن أن تتدخل إسرائيل فورا ومبكرا ويتم استهدافه وبالتالي سيكون هناك ردع بأن لا أحد يستطيع أن يهاجم إسرائيل”.

أما النقطة الثالثة، بحسب الحلبي، فهي “الحسم في أعمال القتال بوقت قصير جدا لو فشل الردع من خلال قوة عسكرية ضخمة ومتعددة ومتنوعة تستطيع حسم القتال في وقت قصير”.

واوضح اللواء الطيار أن “العناصر الثلاثة هذه تم هدمها تماما بهجوم الفصائل الفلسطينية في 7 أكتوبر، وبالتالي حدث ارتباك شديد جدا لدى القيادات العسكرية والسياسية وأجهزة المخابرات الإسرائيلية”.

الارتباك استمر

وأضاف اللواء طيار دكتور هشام الحلبي، أن “هذا الارتباك كان من المفترض أن يتلاشى بعد فترة من بدء الحرب في 7 أكتوبر، وأن يستعيد الإسرائيليين توازنهم ويديروا القتال، ولكن هذا الارتباك استمر، وكانت مفاجئة للعالم أجمع أن الصدمة التي حدثت لدى أجهزة المخابرات والقوات المسلحة الإسرائيلية وقياداتها السياسية تسببت في استمرار الارتباك لدى قادة إسرائيل وبدرجة كبيرة”.

وأشار إلى أن “القيادات العسكرية الإسرائيلية حددوا 3 أهداف واضحة من الحرب على قطاع غزة، وهي أولا تدمير قيادات حماس البشرية والقبض على قياداتها، ثانيا تدمير إمكانيات حماس العسكرية، وثالثا استعادة الأسرى بعمل عسكري”، مؤكدا أن الأهداف الثلاثة “لم تتحقق، وهو ما يعد مؤشرا واضحا لاستمرار الارتباك، مما أدى إلى ضرب المدنيين وهدم المنازل وتهجيرهم من أماكنهم، ليصبحوا هدفا بديلا عن الأهداف الأساسية التي فشلوا في تحقيقها.

ولفت المستشار بالأكاديمية المصرية للدراسات العليا والاستراتيجية إلى أن “الولايات المتحدة الأمريكية حاولت إنقاذ إسرائيل، وأرسلت إليهم وزير الخارجية مرات عديدة وقدم لهم نصائح واضحة، كما قام وزير الدفاع الأمريكي بزيارة إسرائيل أكثر من مرة، ومستشارين أمريكيين رفيعي المستوى قاموا أيضا بزيارة إسرائيل، ولكن التعنت الإسرائيلي في قبول النصائح كان واضحا، ولم يأخذوا برأي الأمريكيين سواء على مستوى الوزراء أو الخبراء، واستمروا في الاستراتيجية الخاطئة الموجودة”.

وأضاف أن “المشكلة الأكبر التي تواجه إسرائيل، هي أن لديهم تقديرات استراتيجية خاطئة تتسبب في أخطاء فادحة في المستويات الأقل في ميدان المعركة ومسرح العمليات، لصعوبة تنفيذ الأهداف على أرض الواقع، وهو ما أدى إلى استمرار الوقوع في الأخطاء وإلى تنفيذ حماس ضربات قوية ومؤلمة للجيش الإسرائيلي في عدة أماكن بأسلحة خفيفة”.

الموقف في إسرائيل أصبح متأزما

وأشار إلى أن “الموقف في إسرائيل أصبح متأزما وأدى إلى انشقاقات داخل القيادات الإسرائيلية وبعض الاستقالات، وكل هذه مؤشرات على الفشل، كما أن استمرار قصف المدنيين أدى إلى أن العالم أجمع أصبح ضد إسرائيل، والشارع الغربي بدأ في التحرك واعتصامات في الجامعات، وظهور بُعد قانوني على الساحة وهو عرض الانتهاكات ضد المدنيين الفلسطينيين أمام محكمة العدل الدولية”.

وأكد الحلبي “المشهد الآن كله ضد إسرائيل بصورة كبيرة جدا، وهو ما يؤكد أن هناك فشلاً نتيجة الارتباك وأن هذا الارتباك مستمر”.