يعلمون أنهم على الباطل.. أول تعليق من عبدالله رشدي على تهديد يوسف زيدان بالانسحاب من تكوين بسبب مناظرته مع إسلام بحيري

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي: يعلمون أنهم على الباطل.. أول تعليق من عبدالله رشدي على تهديد يوسف زيدان بالانسحاب من تكوين بسبب مناظرته مع إسلام بحيري اليوم 1970-01-01 03:00:00

علّق الداعية عبدالله رشدي، على تهديد الكاتب والمفكر يوسف زيدان، عضو مجلس أمناء مؤسسة تكوين للفكر العربي، بالانسحاب من المركز اذا تمت المناظرة بينه وبين إسلام بحيري، عضو المركز.

وقال رشدي في تصريحات لموقع “مصراوي”، إن تهديد الكاتب يوسف زيدان بالانسحاب من “تكوين” حال حدوث مناظرة بيني وبين إسلام بحيري يعد تراجعا وتخاذلا عن أبسط مبادئهم التي أعلنوا عنها وهي الحوار”.

وتابع رشدي:”هؤلاء يعلمون أنهم على الباطل ويجبنون عن المواجهة”.

أصدر الكاتب يوسف زيدان، بيانا للتعليق على الأخبار التي انتشرت عن إقامة مناظرة بين المفكر الإسلامي عبد الله رشدي والباحث إسلام بحيري لمناقشة أفكار مركز “تكوين الفكر العربي”، والتي أعلن عنها الإعلامي عمرو أديب.

وقال يوسف زيدان في البيان الذي كتبه عبر حسابه على بالفيس بوك إنه سينسحب من عضوية مجلس أمناء المؤسسة إذا ما عقدت المناظرة.

وفيما يلي بيان يوسف زيدان:

أولا: ليس من مهام مؤسسة تكوين، عقد المناظرات بين المتخاصمين، ولا المواجهات بين المتخالفين، فقد ثبت بالتجربة أنه لا جدوى من الجدال الديني.

ثانيا: “لن تقام أية مناظرات أو مواجهات بين إسلام بحيري وعبد الله رشدي عن مؤسسة تكوين، وإذا أقيمت هذه المناظرة المعلن عنا لأي سبب كان، فسوف أنسحب من عضوية مجلس أمناء المؤسسة، وأقطع صلتي بها”.

ثالثا: ليس للكاتب عصام الزهيري أي صلة بمؤسسة تكوين، غير حضوره مع مائتي شخص آخر مؤتمرها الافتتاحي الأول، وهو ليس عضوا بمجلس أمنائها وليس مفوضا بالحديث عنها، وهذا ينطبق أيضا على الكاتبة فاطمة ناعوت، وجميع المتحمسين لمؤسسة تكوين.

أخيرا: الهدف الأساسي لمؤسسة تكوين، المعلن عنه مرارا وتكرارا هو الارتقاء بالمستوى الثقافي العام في مصر والبلاد العربية، وبذل الجهد من أجل ترسيخ العقلانية والتفكير المنطقي، سعيا إلى التثقيف العام.

كان الإعلامي عمرو أديب أعلن الإعداد لإجراء مناظرة بين الشيخ عبد الله رشدي، باحث الدعوة بوزارة الأوقاف، والباحث إسلام البحيري عضو مجلس أمناء “تكوين”، عبر برنامج “الحكاية” على “إم بي سي مصر” بشأن مؤسسة “تكوين”.

وكان الداعية الإسلامي عبد الله رشدي، أعلن قبلها قبول دعوة إسلام البحيري للمناظرة، عبر برنامج “الحكاية”.

وقال رشدي، في منشور عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك” و”إكس”: “طرح عمرو أديب اسمي لإجراء حوار بيني وبين تكوين، وقد أبدى إسلام البحيري استعداده، وأنا أيضاً مُستَعِد متى حُدِّدَ الوقتُ لذلك إن شاء الله في ضيافة عمرو في برنامجه”.