باحثون يحذرون من السجائر الإلكترونية ذات النكهات

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي: باحثون يحذرون من السجائر الإلكترونية ذات النكهات اليوم 2024-05-13 04:45:50

أوضحت نتائج دراسة ايرالندية حديثة نُشرت في مجلة “Nature” العلمية أن السجائر الإلكترونية ذات النكهات، قد تنتج أكثر من 100 مادة كيميائية سامة، تسبب ضررًا فوريًا عند استنشاقها.

السجائر الإلكترونية ذات النكهات

وأوضح الباحثون أن منتجات التبخير تعمل عن طريق تسخين المواد الكيميائية بدرجات حرارة عالية، لتشكل رذاذا يتم استنشاقه بعد ذلك.

ولإجراء الدراسة تم استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، لتحديد كيف تتحول المواد الكيميائية الموجودة في 180 نكهة من السجائر الإلكترونية، وتاثيرها على جسم الإنسان عند تسخينها.

وتقول الدراسة إن المواد الكيميائية المستخدمة في السوائل الإلكترونية، تكون مستمدة من المواد الغذائية ومستحضرات التجميل، ما يعني أنها ليست مطورة خصيصا للتبخير، إذ يتم تصنيع الخلطات بشكل شائع باستخدام “الجلسرين النباتي”، وفقا لوزارة الصحة في كندا.

وتضيف الدراسة أنه عندما يتم تسخين هذه المواد الكيميائية إلى درجات حرارة عالية مع استنشاقها إلى الرئتين، فإنها تنتج “كيانات كيميائية ثانوية غير معروفة”.

وصنف الذكاء الاصطناعي هذه المواد الكيميائية غير المعروفة، ليكتشف أن نحو 127 سما حادا، و153 خطرا على الصحة، و225 مادة مهيجة، موجودة في منتجات التدخين الإلكتروني التي تمت دراستها.

وتوصف “السموم الحادة” بأنها مواد كيميائية ضارة تنتج تأثيرات ضارة فورية، حتى من جرعة واحدة من مادة ما.

ويقول مؤلف الدراسة، دونال أوشي، إن المجموعة الهائلة من “المواد الكيميائية الخطرة على الصحة”، التي يتعرض لها الناس في كل مرة يستنشقون فيها من السجائر الإلكترونية، أمر صادم”.

وأضاف: “أعتقد أن هذه هي الرسالة التي يجب أخذها بعين الاعتبار، وهي أنه إذا قمت بتسخين مادة كيميائية، فإنها تميل إلى تحويل نفسها إلى مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية المختلفة، التي لا ينبغي لنا أن نستنشقها في رئتينا”.

وتابع أن “التعرض لمادة كيميائية شديدة السمية، يخلق خطرا كبيرا لتحقيق إصابة خطيرة فورية، إذا كانت الجرعة عالية بما فيه الكفاية”.