ضربة صندوق النقد تربك السوق السودا.. ورعب قبل قرارات المركزي المرتقبة

 

فى الساعات الأخيرة فيه ارتباك واضح بيسيطر على المضاربين وتجار العملة فى السوق السودا للدولار بعد تصريحات مديرة صندوق النقد الدولى اللى أكدت فيها ان الصندوق والحكومة المصرية أوشكوا على توقيع اتفاق التمويل الجديد المتوقع انه يتضمن رفع قيمة التمويل اللى مصر هتحصل عليه من 3 الى ما بين 10 و12 مليار دولار.. فيا ترى ايه اللى بيحصل فى الكواليس ؟ وهل تنجح جهود الدولة فى القضاء بشكل نهائي على السوق السودا للعملة؟ وايه حجم السيولة الدولارية اللى هتحصل عليها مصر خلال الفترة الجاية ؟

فيه حركة تصحيح ضخمة جدا بتحصل فى السوق السودا لصرف العملات الأجنبية فى الايام الأخيرة وتحديدا من بعد الاعلان عن الصفقة الكبرى صفقة راس الحكمة اللى هتدخل لمصر بشكل عاجل سيولة دولارية قيمتها 35 مليار دولار بالاضافة الى ضخ ما يقرب من 150 مليار دولار فى تنفيذ المشروعات اللى هتتضمنها الصفقة.. وحاليا سعر الدولار بيواصل التراجع والهبوط مع كل خبر عن الصفقة وعن بدء وصول جزء من السيولة الدولارية المتفق عليها

ووفقا لتوقعات كتير من الخبراء متوقع مزيد من الانهيار فى سعر دولار السوق السودا خلال الايام الجاية وصولا الى سعره العادل واللى وفقا لتقارير معظم مؤسسات التمويل الدولية بيتراوح ما بين 40 الى 45 جنيه وفيه تقديرات اقل من كده كمان .. وده اللى خلا السوقث السودا لصرف العملات الأجنبية تصاب بشلل تام ويختفى المضاربين وتجار العملة وتتوقف عمليات تنفيذ البيع والشراء

اللى بيحصل فى السوق السودا تزامن مع مفاجأة كبرى فجرها بنك “جولدمان ساكس” أشهر مؤسّسة خدمات ماليَّة وإستثماريَّة أمريكيَّة متعددة الجنسيَّات واللى اعلن ان مصر فى انتظار 20 مليار دولار هتدخلها الفترة الجاية والمفاجأة الأكبر ان ال 20 مليار دولار الجديدة بعيدة عن ال 35 مليار اللى هتدخل خلال شهرين من صفقة رأس الحكمة اللى وقعتها مصر مع دولة الامارات العربية المتحدة.

البنك الأمريكي قال إن إعلان اتفاق مصر حول برنامجها الموسع مع صندوق النقد الدولي  أصبح وشيك جدا على الرغم من أن صفقة الإمارات للاستثمار في مشروع رأس الحكمة هيقلل حاجة مصر الفورية إلى حزمة تمويل من صندوق النقد الدولي.

وعن حجم التمويل اللى هيتم توفيره في إطار البرنامج توقع جولدمان ساكس مبلغ يتراوح بين 15 إلى 20 مليار دولار بما فيها التمويل من طرف تالت بشكل رئيسي من الاتحاد الأوروبي وغيره من المنظمات الدولية من غير دول مجلس التعاون الخليجي.
وفى تصريحات ليها مؤخرا قالت كريستالينا جورجيفا، مديرة صندوق النقد الدولي، إن الاتفاق مع مصر هينتهي خلال أسابيع بعد ما تم حل  المسائل الأساسية الخاصة بمراجعة برنامج التمويل.

جورجيفا قالت فى تصريحاتها  أن الصندوق هيزيد على الأرجح حجم البرنامج لمصر بسبب الصدمات الخارجية… ووصفت المحادثات مع الحكومة المصرية بأنها “بناءة للغاية”

وأكدت مديرة صندوق النقد الدولي أن استقرار مصر مهم للشرق الأوسط كله وقالت ان أغلب التأثير المباشر للحرب في غزة على مصر بيتمثل في خفض حركة المرور في قناة السويس بنسبة 55- 60%.

وبعيد عن تصريحات مديرة الصندوق الأسواق فى مصر فى انتظار قرارات مرتقبة من البنك المركزي سواء بخصوص الفايدة أو سعر الصرف وكمان بخصوصا اوعية ادخارية جديدة هيكون فيها اوعية دولارية لجذب تحويلات المصريين بالخارج اللى تراجعت بشكل ملحوظ فى الايام اللى فاتت.